EN
  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2013

سورية تروى لـ"هدى وهن" أسباب حرمانها من حضانة بناتها الثلاث في السعودية

مضايقات جنسية

حرمان أم سورية من بناتها الثلاث بعد وفاة زوجها السعودي

لم تكن تدري أرملة أحد المواطنين السعوديين أن وفاة زوجهاستأتي عليها بالمصائب المتلاحقة على مدار 7 سنوات دون توقف، بل إنها ستفقد معها رعاية بناتها القصر الثلاث البالغات من العمر"7، وو14 عاما".

لم تكن تدري أرملة أحد المواطنين السعوديين أن وفاة زوجهاستأتي عليها بالمصائب المتلاحقة على مدار 7 سنوات دون توقف، بل إنها ستفقد معها رعاية بناتها القصر الثلاث البالغات من العمر"7، وو14 عاما".

د. نوال ياسين سورية تحمل شهادة الدكتوراه في الطب البشري، بدأت قصتها منذ 7 سنوات حينما توفى زوجها واتهمها أبناء زوجها بقتله، إلا أن المحكمة برأتها من اليوم الأول.

استمرت المشاكل منذ ذلك الحين حتى هذه اللحظة، حيث سعى أبناء زوجها من الزوجة الأولى، حتى نجحوا في أخذ بناتها الثلاثة بالقوة، فبدأ مشوارها مع المحاكم.

برنامج هدى وهن حاور د. نوال التي سردت قصتها ، وقالت:"قد يأتي يوما من الأيام وأسامح أبناء زوجي الذين ظلموني لأنهم فعلوا ذلك من منطلق الغيرة، ولكني لن أسامح أي مسؤول أو قاضي ظلمني".

وأضافت:" لجأت إلى القضاء بعدما ألقوا بي في الشارع، وأخذوا بناتي، ولكن القضاء لم ينصفني باعتبار أن الأم الأجنبية ليس لها حضانة".

وناشدت خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بالنظر إلى قصيتها ومحاولة إنصافها لاستعادة بناتها.