EN
  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2012

احترامها للسوريين دفعها لتأجيل مشروعاتها الفنية رويدا عطية لـ"خيمة رمضان": "الشحرورة" خطأ كبير ورفضت الصعود على أكتاف صباح

رويدا عطية

الفنانة السورية رويدا عطية أعلنت رفضها الكامل لفكرة إنتاج أعمال فنية ترصد السيرة الذاتية لأصحابها وهم أحياء، معتبرة الأمر فيه مخاطرة، خاصة أن مثل هذه الأعمال ليست عملا فنيا صرفا وإنما أعمال ترصد سيرة إنسان ربما لا يلقى قبولا من ناحية الفنان الذي يتم تجسيد سيرته الذاتية.

  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2012

احترامها للسوريين دفعها لتأجيل مشروعاتها الفنية رويدا عطية لـ"خيمة رمضان": "الشحرورة" خطأ كبير ورفضت الصعود على أكتاف صباح

الفنانة السورية  رويدا عطية أعلنت رفضها الكامل لفكرة إنتاج أعمال فنية ترصد السيرة الذاتية لأصحابها وهم أحياء، معتبرة الأمر فيه مخاطرة، خاصة أن مثل هذه الأعمال ليست عملا فنيا صرفا وإنما أعمال ترصد سيرة إنسان ربما لا يلقى قبولا من ناحية الفنان الذي يتم تجسيد سيرته الذاتية. يأتي رأي عطية في إطار تعليقهاعلى  تجسيد سيرة الفنانة اللبنانية صباح في مسلسل "الشحرورة" الذي عرض العام الماضي، مؤكدة أن المسلسل تطرق إلى مساحات خاصة في حياة الشحرورة وكشف عن نوعية من الناس التي استغلت نجومية الشحرورة.

وأضافت عطية في حلقة الخميس 26 يوليو/تموز 2012 من برنامج "خيمة رمضان" - قدمها هاني الحامد أن المسلسل كان من الأفضل له أن يركز على جوائز صباح الفنية وحفلاته الكثيرة التي لفت فيها العالم، وإنما تطرق المسلسل إلى جوانب شخصية أشارت إلى أن الفنانة آثرت الفن بشكل أضر بحياتها الخاصة.

وأشادت عطية في السياق ذاته، بالفنانة كارول سماحة، مؤكدة أنها كانت أكثر من رائعة في أداء شخصية الشحرورة، ملتمسة لكارول العذر في أي انتقاد يوجه لها حول بطولتها للشحرورة، خاصة أن الفنان في النهاية يؤدي الدور المكتوب له على الورق.

وكشف عطية أنه عرض عليها في البداية بطولة المسلسل، لكنها فضلت ألا يصعد اسمها على أكتاف أسم الفنانة صباح، فضلا عن رفضها التام المشاركة في أي عمل يرصد سيرة حياة فنان وهو على قيد الحياة.

أنا والثورة السورية

وحول أعمالها الفنية، أكدت عطية  أنها كانت تعد خطة لعمل فني في رمضان، إلا أنها احترمت ثورة الشعب السوري وما يمر به من محنة حاليا وفضلت التأجيل على الاستمرار في العمل، معترفة بفضل الشعب السوري عليها خاصة أنه منحها صوته في مسابقة "سوبر ستار" وكان ذلك سببا في وضع اسمها على سلم النجومية.

وشددت عطية على أن الفنان في النهاية هو مواطن، وأنها كفنانة ومواطنة سورية تقف مع الشعب والوطن، وأنها مع المطالبة بالحقوق دون أن يكون سبيل ذلك هو التدمير والدم، وأنها في واقع الأمر حزينة لما يجري حاليا في بلادها.

واعتبرت الفنانة رويدا أن الكثير من الفنانين انتبهوا لنقطة الانحياز لصالح طرف ضد طرف، خاصة أنهم رأوا أن البلد "عم تضيع" وأن الأمور قد تنتهي بتدخل أجنبي، ودعت الجميع إلى أن يعلي من قيمة الوطن والدفاع عنه، وأنها في النهاية مع ما يرتضيه الشعب السوري ومع وقف العنف والدم حاليا، معربة عن أملها الكامل في أن يعود الأمن والسلام إلى سوريا.