EN
  • تاريخ النشر: 18 نوفمبر, 2012

ربة منزل مصرية تعود من الموت لتحضر عزاءها

سرادق

فوجئت أسرة ربة منزل مصرية في محافظة الشرقية شمال (القاهرة) بعودتها بعد الإعلان عن وفاتها، والمدهش أنها عادت بعد أن نصبت عائلتها مراسم العزاء لتلقي التعازي في وفاتها، خاصة أن الشرطة ألقت القبض على عدد من المتهمين الذين اعترفوا باختطافها وقتلها قبل 3 أيام من الإبلاغ عن غيابها.

فوجئت أسرة ربة منزل مصرية في محافظة الشرقية شمال (القاهرة) بعودتها بعد الإعلان عن وفاتها، والمدهش أنها عادت بعد أن نصبت عائلتها مراسم العزاء لتلقي التعازي في وفاتها.

وقال زيد السويداء في حلقة يوم الأحد 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2012 من برنامج قمر الليالي أن أسرة الفقيدة كانت تتلقى العزاء في وفاة ابنتهم المفقودة منذ 3 أيام، وتم القبض على المتهمين الذين اعترفوا باختطافها وقتلها وإلقائها في أحد المصارف المائية.

وأضاف السويداء أن مديرية أمن الشرقية قد تلقت بلاغا يفيد باختفاء ربة منزل "35 عاما" من منزلها منذ 3 أيام، تعاني مرضا نفسيا، وبعد التحريات تم القبض على المتهمين واعترفوا بجريمتهم تفصيلا أمام جهات التحقيق، وعلى إثرها قامت الأسرة بعمل سرادق لتلقي العزاء في ابنتهم المتوفاة وفجأة أثناء تلقيهم العزاء دخل رجل ومعه ابنتهم وسط ذهول الأهل والمعزين وتحول المأتم إلى فرح حتى الصباح.

وتم اصطحاب الفتاة إلى مركز شرطة الحسينية، وهناك تبين أنها تعرضت لعدة ضربات على رأسها الأمر الذي أصابها بإغماء، وأن نبات ورد النيل الذي يغطي المصرف، حال دون سقوطها في المياه وتم إنقاذها من قبل الأهالي.

وقد تم تحرير محضر بأقوالها وإحالة المتهمين للنيابة العامة التي أمرت بحبسهم 4 أيام على ذمة القضية.