EN
  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2012

أكد ارتفاع معدلات الابتزاز في المملكة د. الناهض: جهل المرأة السعودية بأساليب التعامل مع الرجل يعرضها للابتزاز

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

د.عبدالعزيز الناهض - استشاري نفسي - يؤكد أن جهل المرأة السعودية بأساليب وطرق التعامل مع الرجل يجعل منها ضحية سهلة للوقوع في مشكلة الابتزاز، مؤكدا أن الابتزاز في النهاية سلوك إجرامي، معترفا في السياق ذاته بارتفاع معدلات الابتزاز في المجتمع السعودي، مرجعا ذلك إلى طبيعة العادات والتقاليد في المملكة.

  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2012

أكد ارتفاع معدلات الابتزاز في المملكة د. الناهض: جهل المرأة السعودية بأساليب التعامل مع الرجل يعرضها للابتزاز

أكد د.عبدالعزيز الناهض - استشاري نفسي - أن جهل المرأة السعودية بأساليب وطرق التعامل مع الرجل يجعل منها ضحية سهلة للوقوع في مشكلة الابتزاز، مؤكدا أن الابتزاز في النهاية سلوك إجرامي.

وأضاف الناهض في حلقة الثلاثاء 11 سبتمبر/أيلول 2012 من برنامج هدى وهن - تقدمه هدى ياسين - أن معدلات الابتزاز في المملكة مرتفعة نسبيا، مرجعا ذلك إلى طبيعة المجتمع السعودي الذي يضع معايير صارمة في التعامل بين الرجل والمرأة مما قد يجعل من المرأة ضحية سهلة لأية مساومات ابتزازية.

وأشار الناهض إلى أنه لا فرق بين المجتمعات التي تحظر الاختلاط أو الأخرى التي تبيحه، حيث أن الابتزاز ينتشر في كل المجتمعات فهو في النهاية سلوك إجرامي ينتج عن الكثير من العوامل.

وأوضح الناهض أن المشكلة في المملكة أن المرأة السعودية قليلة الخبرة في التعامل مع الرجل، وبالتالي قد تضعف أمام أية كلمات رقيقة قد تسمعها من الآخرين، دون أن تملك قدرة الحكم على نقاء هذه الكلمات أو ما تحمله من نوايا سيئة.  

وأضاف الناهض أن القضاء على الابتزاز في المجتمع يتطلب تدخل أكثر من جهة، وأولى هذه الجهات هو المجتمع نفسه، الذي يجب أن يتكاتف من أجل رفع مستوى ثقة المرأة في نفسها، حتى تكون أكثر قدرة في التعامل مع الآخرين.

إضافة إلى أهمية إقناع الناس والعائلات بضرورة أن يكونوا أكثر مرونة في التعامل مع النساء وإعطاءها فرصة للتواصل بشكل إيجابي مع محيط أقاربها من الرجال في حدود ما يأمر به الشرع، حتى يكن أكثر قدرة وخبرة في التعامل مع الرجال الغرباء في حدود الضوابط الشرعية.

ودعا الناهض المؤسسات التعليمية إلى ضرورة أن تنشط في توعية الأبناء والبنات بكيفية احترام النساء واحترام وضعها، مؤكدا أن الأمر في النهاية يخضع لرقابة الشخص على نفسه ومدى استيقاظ ضميره.

وكانت السلطات السعودية المختصة قد بدأت التحقيق في قضية اتهام موظف في قطاع حكومي، بالتغرير وابتزاز نحو 700 امرأة، بناءً على محاضر فرق هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، التي ضبطت الموظف في خلوة مع إحدى ضحاياه قبل نحو أيام في أحد أحياء شمال الرياض.