EN
  • تاريخ النشر: 09 سبتمبر, 2013

دراسة: الغشاشون لا يشعرون بعقدة الذنب

مواسم الامتحانات

ربما يرى البعض عدم وجود مبررات تشرح سبب ميل بعض الناس إلى الغش بسبب اعتبارات تتعلق بعدم أخلاقية تلك الممارسات، غير أن العلماء اكتشفوا مؤخرا وجود أدلة علمية لا تؤكد ميل الكثير من البشر ليس إلى ممارسة الغش فحسب، بل والاستمتاع بذلك دون الشعور بعقد الذنب.

  • تاريخ النشر: 09 سبتمبر, 2013

دراسة: الغشاشون لا يشعرون بعقدة الذنب

ربما يرى البعض عدم وجود مبررات تشرح سبب ميل بعض الناس إلى الغش بسبب اعتبارات تتعلق بعدم أخلاقية تلك الممارسات، غير أن العلماء اكتشفوا مؤخرا وجود أدلة علمية لا تؤكد ميل الكثير من البشر ليس إلى ممارسة الغش فحسب، بل والاستمتاع بذلك دون الشعور بعقد الذنب.

وقالت شبكة سي إن إن إن الدراسة التي أعدتها نيكول رودي - الباحثة في جامعة واشنطن أشارت إلى أن سبب الاستمتاع بالغش - سواء في ممارسة الألعاب البسيطة أو في الحياة العامة - هو شعور الغشاش بأنه ذكي وراض عن قدراته العقلية مضيفة: "التفكير بالقدرة على ارتكاب الغش والنجاح في إبقاء الأمر سرا يجعل الغشاش يشعر وكأنه قد أنجز شيئا".

أما ديفيد كالاهان - الباحث وصاحب كتاب "ثقافة الغش" - فقد أعرب عن صدمته إزاء الخلاصات التي وصلت إليها الدراسة، وخاصة اكتشافها بأن معظم الغشاشين لا يشعرون بالذنب أو بتضارب في الأحاسيس.

ويقول العاملون على الدراسة إن استنتاجاتهم قد تكون موضع جدل باعتبار أنهم سجلوا المشاعر الأولى التي تنتاب الغشاشين، والتي غالبا ما ترتبط بالزهو والسرور، ولكن يمكن أن يعقب ذلك شعور بتأنيب الضمير في فترات لاحقة، وتشرح رودي قائلة: "هناك شعور آني بالسرور، ولكننا لا نعرف تأثير الغش على شعور الإنسان مع تقدم الوقت."

واعتمدت الدراسة على مراقبة أداء مجموعة من الأشخاص الذين سمح لها بممارسة الغش في لعبة لتجميع الكلمات يفترض أنها للأذكياء، وقد أعرب الذين مارسوا الغش عن سرورهم بعد المسابقة بشكل يفوق بكثير أولئك الذين رفضوا للجوء لوسائل غير مشروعة.