EN
  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2012

دراسة: التعدد علاج للملل الزوجي.. ومدربة سعودية تشكك في النتائج

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

توصلت دراسة اجتماعية أجراها باحثان بريطانيان إلى أن وجود امرأة أخرى في حياة الرجل يقتل الملل الزوجي ويعيد الحيوية إلى علاقته بزوجته الأولى، حيث يزيد اشتياقه لزوجته الأولى، وأشار الباحثين البريطانيين إلى أن الرجل يصاب بالفتور بعد فترة من الزواج ويصاب بـ"الخرس الزوجي".

  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2012

دراسة: التعدد علاج للملل الزوجي.. ومدربة سعودية تشكك في النتائج

توصلت دراسة اجتماعية أجراها باحثان بريطانيان إلى أن وجود امرأة أخرى في حياة الرجل يقتل الملل الزوجي ويعيد الحيوية إلى علاقته بزوجته الأولى، حيث يزيد اشتياقه لها.

وذكرت حلقة يوم الاثنين 22 أكتوبر/تشرين أول 2012 من برنامج هدى وهن - تقدمه هدى ياسين - أن الباحثين البريطانيين أشاروا إلى أن الرجل يصاب بالفتور بعد فترة من الزواج ويقوده هذا الأمر في النهاية إلى ما يسمى بـ"الخرس الزوجي" الذي تشتكي منه معظم الزوجات.

من جانبها، شككت نجاة البار - مدربة التنمية البشرية - في نتائج الدراسة، مؤكدة أنها ضد نتائج الدراسة ليس من باب كونها امرأة ولكن من باب موضوعي، مستدلة على ذلك بالمشكلات الموجودة في المجتمعات العربية والخليجية رغم أنها تبيح التعدد.

وحذرت من أن الرجل الذي يسعى لإقامة علاقة بامرأة أخرى سيصيبه بـ"الازدواجية" وهذه الحالة قد تنعكس على مجمل علاقاته الاجتماعية وحتى في محيط عمله وكل أمور حياته. 

وأضافت أنه بإمكان الزوجين كسر الروتين وإبعاد شبح الملل عنهما دون حاجة الرجل لوجود امرأة أخرى في حياته، معتبرة أن الصداقة الحقيقية بين الزوجين هي الضمانة الوحيدة لكسر الملل بينهما، وكلما كانت الزوجة صديقة لزوجها كان بمقدر الرجل أن يبوح لها بالمزيد من الأسرار والمشكلات التي تؤرقه.

وأشارت البار إلى أن المرأة لها نفس احتياجات الرجل، وأنه لولا الخجل والضوابط الاجتماعية والشرعية لربما تعدد علاقات المرأة، غير أن العادات والتقاليد والشرع يجعلوها أكثر قدرة على ضبط سلوكياتها.