EN
  • تاريخ النشر: 23 يونيو, 2013

دراسة أمريكية تربط بين استخدام النساء لبودرة التالك والإصابة بسرطان المبيض

سرطان الثدي

سرطان المبيض

كشفت دراسة أمريكية في دورية "أبحاث الوقاية من السرطانأن استخدام النساء لبودرة التالك بالقرب من المنطقة التناسلية بهدف تخفيف العرق والحفاظ على النضارة يمكن أن يزيد من خطر حدوث سرطان المبيض بمقدار الربع.

كشفت دراسة أمريكية في دورية "أبحاث الوقاية من السرطانأن استخدام النساء لبودرة التالك بالقرب من المنطقة التناسلية بهدف تخفيف العرق والحفاظ على النضارة يمكن أن يزيد من خطر حدوث سرطان المبيض بمقدار الربع.

وكما جاء في موقع "العربيةقام الباحثون في هذه الدراسة من جامعة بارغام ومستشفى أمراض النساء في بوسطن، بتجميع المعلومات المتوافرة من ثماني دراسات سابقة تتناول سرطان المبيض، وتمت مقارنة 9 آلاف امرأة لديها سرطان مبيض مع نفس الرقم تقريبا من النساء اللواتي لا يوجد لديهن هذا المرض.

وكشفت النتيجة وجود ترابط بين استعمال بودرة التالك وسرطان المبيض، حيث كان معدل سرطان المبيض أعلى بمقدار 24% عند النساء اللواتي استعملن بودرة التالك عن بقية النساء.

ويزداد خطر الإصابة بسرطان المبيض والوفاة بسببه مع التقدم بالعمر وعند قريبات المصابات به، وينقص خطر حدوثه مع زيادة عدد الأولاد، وهو أكثر انتشاراً في الدول الصناعية.