EN
  • تاريخ النشر: 06 أكتوبر, 2012

دخل بيتا ليسرقه فكان سببا في إنقاذ ساكنيه من موت محقق.. كيف ذلك

لص

رب ضارة نافعة، كان ذلك هو الفيصل في الموقف التالي، حيث دخل أحد اللصوص ليسرق أهل أحد المنازل فإذا به يكون سببا في إنقاذ أفراد البيت جميعا من موت محقق، فكان سعيه للسرقة فرصة لإنقاذ حياة هؤلاء الأبرياء، والعجيب أنه اعترف للأسرة بأنه ما دخل إلا ليسرقهم فإذا بهم يتعاملون معه بنبل.

  • تاريخ النشر: 06 أكتوبر, 2012

دخل بيتا ليسرقه فكان سببا في إنقاذ ساكنيه من موت محقق.. كيف ذلك

رب ضارة نافعة، كان ذلك هو الفيصل في الموقف التالي، حيث دخل أحد اللصوص ليسرق أهل أحد المنازل فإذا به يكون سببا في إنقاذ أفراد البيت جميعا من موت محقق، فكان سعيه للسرقة فرصة لإنقاذ حياة هؤلاء الأبرياء.

وقال هاني الحامد في حلقة يوم السبت 6 أكتوبر/تشرين أول 2012 من برنامجه يلا شباب أن اللص تحول في لحظات من مجرم إلى فاعل خير، فبعدما تهجم على أحد المنازل ليسرق أصحابه فإذا به يجدهم جميعا في حالة إغماء بعدما أصيبوا باختناق شديد فعمل على إسعافهم قبل أن يتم نقلهم إلى المستشفى.

وأضاف الحامد أن صحيفة "الصريح" التونسية ذكرت في أحد أعدادها أن شابا من جهة قفصة في الجنوب التونسي دخل منزلا لسرقته غير أنه فوجيء بوجود أفراد العائلة الستة مغمى عليهم نتيجة اختناقهم بالغاز.

وأضافت الصحيفة أن اللص بادر بفتح جميع النوافذ للتهوية واستنجد ببعض الجيران ليخرج أفراد العائلة من المنزل وينقلهم للمستشفى بسرعة، والعجيب أن الشاب اعترف بأنه قدم للسرقة لعجزه عن تسديد ديون ووقوعه في ضائقة مالية.

والأغرب من ذلك أيضا أن العائلة اتخذت موقفا اتسم بالنبل أيضا إذ أن اللص نفسه فوجيء بتقديمها المبلغ الذي يحتاجه لتسديد ديونه.