EN
  • تاريخ النشر: 09 أكتوبر, 2012

حقوقي: غياب الثقافة الحقوقية وراء تكرار حوادث الضرب في المدارس

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

د.مفلح بن ربيعان القحطاني - رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان - يؤكد أن تكرار حوادث ضرب الطلاب في المدارس رغم وجود إجراءات صارمة تمنع الضرب يرجع في أصله إلى غياب الثقافة الحقوقية، موضحا أنه حينما تنشأ ثقافة حقوقية سليمة يتربى عليها النشئ والمعلم منذ المرحلة الابتدائية سيختفي الضرب نهائيا.

  • تاريخ النشر: 09 أكتوبر, 2012

حقوقي: غياب الثقافة الحقوقية وراء تكرار حوادث الضرب في المدارس

أكد د.مفلح بن ربيعان القحطاني - رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان - أن تكرار حوادث ضرب الطلاب في المدارس رغم وجود إجراءات صارمة تمنع الضرب يرجع في أصله إلى غياب الثقافة الحقوقية.

وأوضح القحطاني في حلقة يوم الثلاثاء 9 أكتوبر/تشرين أول 2012 من برنامج هدى وهن - تقدمه هدى ياسين - أنه حينما تنشأ ثقافة حقوقية سليمة يتربى عليها النشئ والمعلم منذ المرحلة الابتدائية ستؤدي في النهاية إلى اختفاء الضرب من كل المدارس في مناطق السعودية.

واعتبر القحطاني أن المشكلة لها وجه آخر ، وهي إيمان المدرسين بالضرب باعتباره أسلوبا تربويا سليما لتنشئة الأبناء، متناسين أن الضرب يكون نتيجته تخريج طلاب محطمين نفسيا وغير أسوياء وقد يمارسون الضرب على الآخرين في المستقبل.

وأكد أن الحل هو التركيز على المتابعة والرقابة على المدرسين في بداية العام الدراسي، وذلك لإقناع المدرسين بأهمية الأخذ بالأساليب التربوية السليمة وذلك عبر سلسلة محاضرات في بداية العام الدراسي.

وشدد القحطاني على أن المدرس الذي يمارس العنف والضرب ضد الطلاب يعاني من مشكلات نفسية ولديه اضطرابات يريد تفريغها في الطلاب، وأن على وزارة ومديريات التربية والتعليم في المناطق أخذ تعهدات في بداية كل عام تشدد على عدم استخدام الضرب مع وجود ردع مناسب حتى تختفي هذه الأمور من المدارس تماما.