EN
  • تاريخ النشر: 29 أغسطس, 2013

جورب ذكي يتابع تنفس الأطفال أثناء فترات نومهم

مع ظهور موجة من المنتجات الإلكترونية القابلة للارتداء، ظهر منتج جديد باسم "أولتوهو جورب ذكي للأطفال الصغار، يساعد الوالدين على متابعة تنفّسهم أثناء الليل.

  • تاريخ النشر: 29 أغسطس, 2013

جورب ذكي يتابع تنفس الأطفال أثناء فترات نومهم

مع ظهور موجة من المنتجات الإلكترونية القابلة للارتداء، ظهر منتج جديد باسم "أولتوهو جورب ذكي للأطفال الصغار، يساعد الوالدين على متابعة تنفّسهم أثناء الليل، وتضمن أدوات استشعار تقديم معلومات عن معدل نبضات القلب، ودرجة حرارة الجلد، ووضع الطفل أثناء النوم، وما إذا كان يحصل على نومٍ جيد.

ابتكر "أولتفريق من الطلاب في جامعة «بريغهام يونغ» في عام 2012، وحصل الفريق على تمويل أولي بقيمة ربع مليون دولار، ويعتمد على فكرة جهاز مقياس النبض، الذي يستخدم في عيادات الأطباء للبالغين والأطفال، ويوفر طريقة غير مباشرة لقياس مدى تشبع الدم بالأوكسجين، كما يقيس معدل النبض، ويتضمن الجهاز جانباً يُوضع غالباً حول إصبع اليد في حالة البالغين وحول القدم في الأطفال، ويُصدر نوعين من الأشعة الضوئية: الحمراء وتحت الحمراء.

وفي الجانب الآخر من الجهاز، يوجد مستقبل ضوئي لقياس مقدار امتصاص الضوء. ويستند الجهاز على طبيعة الهيموغلوبين، ففي حال تشبعه بالأوكسجين، يمتص الأشعة تحت الحمراء، ويسمح بمرور نسبة كبيرة من الأشعة الحمراء، ويحدث العكس في حال الهيموغلوبين غير المؤكسد، ويستخدم «أولت» بتقنية مماثلة من خلال جورب للقدم يحتوي على أجهزة استشعار صغيرة، ويقيس ما إذا كان الطفل يحصل على الأوكسجين أثناء النوم، إذ إنه أحياناً تتسبب الأغطية الكثيرة، أو تحول الطفل للنوم على بطنه، في عدم وصول الأوكسجين اللازم.

ويقول جوردن مونرو المؤسس المشارك في الشركة المصنعة للجهاز الجديد "يمكن لأشياء كثيرة أن تمنع الهواء عن الأطفال، مثل حركتهم، أو وجود أغطية كثيرة على الفم، وإضافة إلى التأكد من تنفّس الطفل بشكل جيد، يقيس "أولت" ضربات القلب، ودرجة حرارة الجلد، ليشير إلى مدى مناسبة درجة حرارة الغرفة والأغطية للطفل، فضلاً عن  حركة الطفل أثناء النوم".

وتصل هذه المعلومات إلى الوالدين بواسطة تطبيق "أولت" لهواتف "آي فون" من خلال تقنية «بلوتوث 4.0»، ما يتيح لهما أو للمسؤولين عن رعاية الطفل متابعته حتى مسافة 120 متراً، ويُرسل الجهاز تنبيهاً إلى الهاتف عند تحول الطفل للنوم على بطنه، بينما لا يُنبه الوالدين في حال اكتشاف تغير مفاجئ في مـعدل ضـربات القلـب أو تـشــبع الــدم بالأوكســجـين.

ويتيح «أولت» كذلك الاطلاع على البيانات ورسوم بيانية حول صحة الطفل من الكمبيوتر، ومع توافر اتصال لاسلكي بالإنترنت «واي فاي» تُخزن المعلومات سحابياً، للاطلاع عليها عبر الإنترنت من أي مكان. وتأمل الشركة أن يُقدم جورب «أولت»، لأطباء الأطفال، معلومات عن نوم الطفل وحالته الصحية، كما تأمل مع استخدام آلاف الآباء للجهاز، وموافقتهم على تخزين بيانات أطفالهم بعد «تجهيلها»، أن يوفر ذلك قاعدة بيانات ضخمة عن طبيعة نوم الأطفال، لمساعدة الأطباء والباحثين في مجال وفيات الأطفال الرضع للتوصل إلى بعض أسباب الظاهرة وعلاجها، ما يؤدي إلى انخفاض معدل وفاة الأطفال.