EN
  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2013

توقعات بثوران وشيك لأنشط براكين نيوزيلندا

بركان كيلاوي

أعلن مسؤولون أن البركان الأكثر نشاطا في نيوزيلندا يبدي علامات تدل على زيادة في نشاطه، ما يثير مخاوف شديدة من ثوران وشيك، يشار إلى أن بركان جزيرة "وايت آيلاند" - الواقع على بعد 40 كيلومترا شمال ساحل البر الرئيسي لنيوزيلندا - صار أكثر نشاطا منذ أواخر العام الماضي.

  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2013

توقعات بثوران وشيك لأنشط براكين نيوزيلندا

أعلن مسؤولون أن البركان الأكثر نشاطا في نيوزيلندا يبدي علامات تدل على زيادة في نشاطه، ما يثير مخاوف شديدة من ثوران وشيك .

يشار إلى أن بركان جزيرة "وايت آيلاند" - الواقع على بعد 40 كيلومترا شمال ساحل البر الرئيسي لنيوزيلندا - صار أكثر نشاطا منذ أواخر العام الماضي.

وقام خبير البراكين براد سكوت - من مركز "جي.إن.إس" لأبحاث علم الجيولوجيا والأرض - بزيارة الجزيرة الاثنين 21 يناير/كانون الثاني 2013 وقال: إن كميات كبيرة من الرواسب الطينية تنبعث من فوهة البركان في نشاط هو الأكبر الذي يشهده هناك منذ أعوام.

وأضاف سكوت: "أن حالة النشاط البركاني زادت، وهو ما يعد بمثابة إنذار، البراكين جيدة للغاية في هذه الناحية، فهي تعطي دائما بعض الإشارات، من الواضح أن خطر زيارة (الجزيرة) زاد".

وأعلنت شركة تنظم رحلات سياحية للجزيرة أن عباراتها مستمرة في الإبحار.

كان آخر ثوران لبركان وايت آيلاند في الخامس من أغسطس/آب الماضي، ويقع البركان على نفس الصفيحة الجيولوجية التي يوجد عليها بركان إم.تي تونجاريرو الذي ثار في 21 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي .