EN
  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2017

تقنية جديدة تعزف لك الموسيقى بمجرد التفكير فيها

موسيقي

توصل فريق من الباحثين في الولايات المتحدة والسويد إلى تقنية جديدة تتيح إمكانية عزف الموسيقي عن طريق الإشارات العقلية، في حلقة جديدة من سلسلة التقنيات التي تهدف إلى التحكم في البيئة المحيطة عن طريق العقل لخدمة ذوي الإعاقات الحركية.

(دبي- mbc.net) توصل فريق من الباحثين في الولايات المتحدة والسويد إلى تقنية جديدة تتيح إمكانية عزف الموسيقي عن طريق الإشارات العقلية، في حلقة جديدة من سلسلة التقنيات التي تهدف إلى التحكم في البيئة المحيطة عن طريق العقل لخدمة ذوي الإعاقات الحركية.

وتهدف هذه التقنية التي توصل إليها فريق من الباحثين بجامعة واشنطن الأمريكية ومعهد العلوم العصبية في السويد ويطلق عليها اسم "إينسيفالوفون" إلى مساعدة المصابين بجلطات المخ أو الشلل على عزف الموسيقى، وهو ما أثبتت الدراسات العلمية أنه ينطوي على فائدة علاجية كبيرة.

وأفاد الموقع الإلكتروني الأمريكي "ساينس أليرت" المتخصص في الأبحاث العلمية والتكنولوجيا بأن "إينسيفالوفون" هو جهاز يوظف الإشارات العقلية المختلفة من أجل العزف على بيانو افتراضي".

انتقادات الجمهور والصحافة على حفل جائزة الموسيقى العربية

وتتكون الموجات العقلية في الأساس من إشارات كهربائية تنبعث من المخ في صورة ذبذبات ضئيلة في قوة الفولت على أنسجة الخلايا داخل النظام العصبي للجسم.

ومن المعروف أن المزج بين الموجات العقلية والألحان الموسيقية ليس ابتكارا جديدا في حد ذاته، ولكن الجديد بشأن هذه التقنية هو درجة الدقة والاتقان الموسيقي التي وصل إليها المشاركون في هذه التجربة.

وقال الباحث توماس ديويل الذي يعمل في معهد العلوم العصبية السويدي وجامعة واشنطن الأمريكية وتصادف أنه طبيب أعصاب وموسيقي في آن واحد: "لقد كنا نسعى في البداية إلى إثبات أن المشاركين في التجربة يمكنهم التحكم في جهاز "إينسيفالوفون" بدرجة معينة من الدقة دون سابق تدريب على الجهاز.

واضاف: "اعتقد أنه سوف يكون من الرائع استخدام آلة موسيقية تعمل عن طريق العقل لتمكين المرضى من عزف الموسيقي مرة أخرى دون الحاجة للحركةمشيرا إلى أن "آلة " إينسيفالوفون" أمامها مستقبل واعد في مجال تحسين فرص إعادة تأهيل مرضى الجلطات وذوي الإعاقات الحركية".