EN
  • تاريخ النشر: 09 نوفمبر, 2011

بانوراما FM: 300 مليون ريال حققتها مطاعم الوجبات السريعة خلال 5 أيام في الحج

المطاعم السريعة

المطاعم السريعة

مطاعم الوجبات السريعة أصبح لها دور كبير في تقديم الخدمات الغذائية لحجاج بيت الله الحرام، حيث يعتمد نسبة كبيرة من الحجاج على توفير احتياجاتهم من الطعام من خلال هذه الوجبات، وهو ما دعا بالخبراء إلى ضرورة تنظيم أمر هذه المطاعم لتجويد الخدمة.

حققت مطاعم الوجبات السريعة و"المباسط" في المشاعر المقدسة، أكثر من 300 مليون ريال سعودي مبيعات في 5 أيام فقط من موسم الحج لعام 1432هـ/2011م.

وذكرت حلقة يوم الأربعاء 9 نوفمبر/تشرين الثاني 2011 من برنامج "مودك عيد" الذي يقدمه عمار ياسر ولمى؛ أن تقارير اقتصادية أكدت أن حصة مطاعم الوجبات السريعة من مبيعات الطعام في موسم الحج؛ بلغت 60% من هذه الإيرادات في ظل الإقبال الكبير عليها.

واستندت المصادر في تقديراتها إلى وجود ثلاثة ملايين حاج في المشاعر؛ 30% منهم يعتمدون في تغذيتهم على هذه المطاعم، فيما يعتمد الباقون -وهم حجاج الخارج البالغ عددهم 1.8 مليون، و 200 ألف حاج من الداخل- على التغذية التي توفرها مؤسسات الطوافة وشركات حجاج الداخل.

وأكد خبراء اقتصاديون أن غالبية الحجاج يفضلون الوجبات السريعة؛ لاطمئنانهم إلى جودتها وسلامتها مقارنةً بالوجبات الشعبية التي تُباع في الطرقات، داعين إلى ضرورة التوسُّع في محلات الوجبات السريعة في المشاعر للحد من الزحام الشديد الذي استدعى الوقوف في الطوابير لأكثر من ساعة من أجل الحصول على وجبة مضمونة.

وطالب الخبراء بإعادة النظر في ضوابط منح تصاريح "البسطات" و"البرادات" في الأعوام المقبلة؛ لضمان التزام أصحابها بالأسعار وبجودة الأغذية المعروضة، مستغربين إصرار البعض على عرض مواد غذائية منتهية الصلاحية في الحج.

وطالب الخبراء وزارة التجارة بتشديد العقوبات على المخالفين، مشيرين إلى أن الغرامات المقررة بخمسة أو عشرة آلاف ريال، تغري الباعة على المخالفة في ظل الأرباح الكبيرة التي يحققونها.

واستنكر الخبراء تهاون وزارة التجارة في فرض عقوبات مشددة على المخالفين لضوابط التسعيرة رغم تأكيد ضرورة الالتزام بالأسعار المحددة لهم.