EN
  • تاريخ النشر: 20 ديسمبر, 2011

قالوا إنها نجحت في إزالة "رؤوس" الأنظمة وأبقت أجسادها بانوراما FM: الثورات العربية فشلت في"استفتاء على الهواء"

ثورات الربيع العربي

ثورات الربيع العربي

مع اقتراب إكمال ثورات الربيع العربي عامها الأول، يميل الكثير إلى تقييم واقع هذه الثورات وهل نجحت أم فشلت، وهذا ما أثاره برنامج استفتاء على الهواء على بانوراما FM...

اعتبر 60% من مستمعي بانوراما FM من المشاركين بالتصويت في برنامج استفتاء على الهواء أن ثورات الربيع العربي قد فشلت وتوقفت في منتصف الطريق ولم تحقق أهدافها.

 فيما أكد 40% من المستمعين -الذين شاركوا بالتصويت في حلقة الجمعة 16 ديسمبر/كانون الأول 2011 من البرنامج الذي يقدمه أحمد حسني- أن الثورات قد نجحت أو على الأقل لا يمكن الحكم عليها في الوقت. وكان حسني قد طرح سؤالا يقول: هل ثورات الربيع العربي قد حققت أهدافها أم توقفت في منتصف الطريق؟ وتلقى آراء ومشاركات المستمعين حول القضية موضع الطرح.

وتباينت آراء المستمعين ما بين التأكيد على فشل الثورات أو نجاحها، وأكد أنصار الرأي القائل بفشل "الربيع العربي" أنه لم ينجح إلا في إزالة رأس النظام بينما بقي جسد النظام كما هو، وبالتالي فالفساد ما زال موجودا.

واستشهدوا على ذلك باستمرار الفساد الإداري والخسائر الاقتصادية الكبيرة التي منيت بها هذه الدول، وتدهور السياحة في هذه الدول، إضافة إلى الاضطرابات الأمنية وغياب الاستقرار وكثرة المظاهرات والمطالبات الفئوية.

فيما يرى أنصار الرأي القائل بنجاح الثورات العربية، أنها نجحت فعلا وأسقطت أنظمة عربية فاسدة، وأكدوا أن الخسائر التي منيت بها هذه الدول قليلة جدا بمقارنة بحجم الفساد والخسائر الذي كانت تعانيه هذه الدول جراء الفساد الإداري والمالي المستشري في هذه الدول.

وأكدوا أن الثورات مستمرة، وسوف تنجح في النهاية وتأتي بنظم ديمقراطية مستقرة، واستشهدوا على ذلك بالحراك الديمقراطي الحالي والذي تجسد في الانتخابات الحرة التي شهدتها هذه الدولة، وشددوا على ضرورة الصبر على ثورات الربيع العربي وعدم التعجل في الحكم عليها.

يشار إلى أن المستمعين بإمكانهم المشاركة في أسئلة الاستفتاء من خلال إرسال SMS متضمنة نعم أو لا إلى الأرقام التالية: (إس تي سي 88834، زين 730730، موبايلي 630600)، أو عبر الاتصال المباشر بالرقم التالي  0097143918109.