EN
  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2011

بانوراما FM: الأمير سلطان أسس واحدة من أكبر مدن التأهيل الطبي في العالم

الأمير سلطان

الأمير سلطان

الأعمال الخيرية التي نفذها الأمير سلطان بن عبدالعزيز - ولي العهد السعودي الراحل - خير دليل على أياديه البيضاء التي طالت كل المحتاجين في داخل المملكة وخارجها، وتاتي مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية خير مثال على ذلك.

أكد تقرير أذاعته بانوراما FM أن الأمير سلطان بن عبد العزيز رحمه اللهحرص على تحويل أعماله الخيرية إلى عمل مؤسسي ضمانًا لتنظيم هذه الأعمال وحرصًا على استمراريتها، من بينها مدينة سلطان بن عبد العزيز للخدمات الإنسانية التي تعد من أكبر مدن التأهيل الطبي في العالم.

 وقال التقرير الذي بثته بانوراما FM يوم السبت 22 أكتوبر/تشرين الأول 2011م إن مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية، ولجنة الأمير سلطان بن عبد العزيز الخاصة للإغاثة، تأتيان على رأس هذه الأعمال الخيرية المؤسسية التي تولى الأمير سلطان الإنفاق عليها.

  وأشار التقرير إلى أن مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية مؤسسة غير ربحية أنشأها وينفق عليها الأمير سلطان منذ عام 1416هـ/1995م، وللمؤسسة عدد من الأهداف الإنسانية والاجتماعية، تتمثل في تقديم الرعاية الاجتماعية والصحية والتأهيل الشامل لذوي الاحتياجات الخاصة والمسنين. 

 وأضاف أن المؤسسة لها له دور بارز في دعم الأبحاث في مجال الخدمات الإنسانية والطبية والعلوم التقنية بالتعاون مع مراكز الأبحاث المرموقة في العالم، وتسعى المؤسسة لتحقيق أهدافها من خلال عدد من المشروعات والنشاطات، أبرزها:

 أولاً: مدينة سلطان بن عبد العزيز للخدمات الإنسانية، وتعد المدينة من أكبر مدن التأهيل الطبي في العالم، وتضم مركزًا متكاملاً للفحوص الطبية والمخبرية والإشعاعية وغرفًا للعمليات الكبرى والصغرى ومركزًا للتأهيل الطبي. 

 ثانيًا: برنامج سلطان بن عبد العزيز للاتصالات الطبية والتعليمية، ويهدف إلى تقديم خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات للقطاعين الصحي والتعليمي، ويقدم خدمات عديدة من بينها الطب الاتصالي وخدمات الاتصال المرئي والمؤتمرات متعددة الإطراف، أنظمة المعلومات الصحية المتكاملة، التعليم عن بعد، وتصميم وتجهيز الشبكات، تصميم وتطبيق الشبكات الافتراضية الآمنة.

 ثالثًا: مركز سلطان بن عبد العزيز للعلوم التقنية، ويهدف إلى نشر مبادئ المعرفة وابتكارات العلوم والتقنية من خلال منهجية التعليم بالترفيه والتعليم بالتجربة والمشاهدة، وتنمية حب الاستطلاع والاستكشاف لمختلف الأعمار، وبلغت تكلفته الإنشائية قرابة 270 مليون ريال سعودي، وأهدى سموه هذا المركز لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن في مدينة الظهران عام 1426هـ/2005م، ليستفيد منه أبناء المملكة والخليج. 

 رابعًا: مشروعات مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعودي الخيرية للإسكان، وتهدف المشروعات إلى بناء وتمليك الأسر المحتاجة مساكن عصرية نموذجية وقارب على إنجاز 1555 وحدة سكنية موزعة على عدد من مناطق المملكة، مؤثثة تأثيثًا كاملاً ومزودة بالخدمات اللازمة، ويضم كل مشروع سكني كافة خدمات البنية التحتية والمساندة، إضافة إلى المساجد والمدارس والمراكز الصحية والاجتماعية، وبلغت تكلفة الوحدات السكنية التي تم إنجازها نحو 440 مليون ريال.

خامسًا: مشروعات خيرية أخرى، ولمؤسسة سلطان بن عبد العزيز الخيرية عديد من البرامج والأعمال الخيرية والبحوث العلمية التي نفذتها أو دعمتها، منها ما هو لصالح الجامعات والكليات الأهلية والجمعيات الأهلية أو للمستشفيات الخاصة والعامة أو توفير بعض متطلبات ذوي الاحتياجات الخاصة من الأجهزة التعويضية، إضافة إلى تعبيد الطرق وحفر الآبار داخل المملكة وخارجها، وتشجيع الباحثين والمفكرين في طباعة مؤلفاتهم.

 وكان الديوان الملكي السعودي قد أعلن يوم السبت 22 أكتوبر/تشرين الأول 2011، وفاةَ الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع والطيران والمفتش العام، إثر مرضٍ ألمَّ به، عن عمرٍ يُناهز 85 عامًا.

 وذكر البيان أنه سيُصلَّى على الأمير سلطان بعد صلاة العصر من يوم الثلاثاء المقبل في مسجد الإمام تركي بن عبد الله بمدينة الرياض.