EN
  • تاريخ النشر: 28 يناير, 2012

بانوراما كافيه: توزوروس التونسية مدينة الأحلام الرومانية

توزر

أحد المناظر الطبيعية في ولاية توزر

الملخص: ولاية توزر واحدة من أجمل الولايات والمناطق السياحية في تونس وتضم عديدا من المعالم السياحية والآثار التي ترجع إلى آلاف السنين.

  • تاريخ النشر: 28 يناير, 2012

بانوراما كافيه: توزوروس التونسية مدينة الأحلام الرومانية

تعد ولاية توزر -أو توزوروس كما سماها الرومان- واحدة من أجمل المدن والولايات التونسية، وتضم كثيرا من المعالم والآثار والمزارات السياحية التي تعود بتاريخ المدينة إلى آلاف السنين.

 وذكرت روديا السيد في فقرة "على وين" -ضمن حلقة يوم السبت 28 يناير/كانون الثاني 2012 من برنامج بانوراما كافيه- أن المدينة أطلق عليها الرومان عددا من الألقاب منها: (مدينة الإحلام، جوهرة الصحراء، باب الجنة).

 وأضافت روديا أنه بداية من سنة 1930 استطاع عدد من علماء الآثار والمؤرّخين والجيولوجيين اكتشاف آثار أوان وأدوات وأسلحة حجريّة وآلات صنعت من العظام تدل على وجود الإنسان بتلك المنطقة منذ ما يزيد عن 150 ألف سنة مضت، كما تم اكتشاف آثار تعود إلى ما قبل 4 آلاف عام، وتضم هذه الآثار الخزفيات والرّسوم المنقوشة على الصّخور، إضافة إلى آثار تعود إلى ألفي سنة قبل الميلاد منذ العصر البرونزي الذي تميّز باستعمال الحجارة الضّخمة والغيران الصّخرية والحوانيت وهي القبور المحفورة في الصّخر.

 وتضم ولاية توزر متحف دار شريط  الذي يعتبر أحد أروع المتاحف وأهم المشروعات السياحية الضخمة، فهو يجسد أكثر من ثلاثة آلاف سنة من الحضارة؛ حيث يحكي تاريخ البلاد التونسية منذ العصور القديمة إلى الوقت الحالي، وهو مقسم إلى عدة أجنحة دار زمان ومدينة الأحلام التي تحكي قصة ألف ليلة وليلة، بالإضافة إلى نزل خمسة نجوم ومقاهي ومطاعم.

 ولاية توزر هي منطقة سياحية بكل معنى الكلمة، فهي تمتلك كل مقومات السياحة وتعج بالمنتزهات والمنتجعات وتتميز بالمناطق الصحراوية والبيوت المصنوعة من الآجرّ الأصفر الصحراوي والينابيع الباردة والمياه المعدنية الحارة تنبع من الرمل وتجتمع خارج البلد في واد متسع وتتشعب منه عديد من الجداول وتتفرع عن كل جدول مذائب كثيرة.

إضافة إلى منطقة واحات كانت المهد لعدة حضارات متعاقبة وثقافات مختلفة مرت على هذه الصحراء الرائعة والرمال الساخنة وجنة النخيل وحدائق للحيوانات مشهورة على مستوى العالم.

 وتعتبر واحة توزر واحدة من أجمل وأكثر الواحات شهرةً في العالم.. رمال ذّهبية وشمس مشرقة على مدار السّنة وأكثر من مئتي نبع ماء وغابة نخيل رائعة فيها أكثر من مليون نخلة في مساحة تزيد على ألف هكتار.

وتشتهر المناطق الصحراوية في توزر بصناعة المنسوجات ذات الجودة العالية ويعتبر المرقوم والكليم من أشهر أنواع السجاد في المنطقة إلى جانب عدد من المنتجات التقليدية الأخرى كالجلود والملابس الصحراوية والحلي والمصوغات وغيرها من المنتجات الصحراوية المميزة.

في الأصل تعتبر توزر منارة للعلم فهي مسقط رأس عديد من العلماء والفقهاء والشعراء الذين خلدوا في سجلات التاريخ مثل العالم ابن الشباط والشاعر أبو القاسم الشابي، الذي يوجد ضريحه في المدينة وعلى باب المدينة القديم حفروا بيت شعر من أبيات الشابي:

إذا الشعب يوماً أراد الحياة    ...   فلا بد أن يستجــيب القــــدر