EN
  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2012

بانوراما كافيه: بيروت مدينة "الآبار" الفينيقية

الرياضة النسائية

بيروت واحدة من أجمل المدن في الشرق الأوسط، وواحدة من أجمل المدن والمزارات السياحية التي نصحت "نيويورك تايمز" عام 2009م بضرورة زيارتها، وتكتسب المدينة بالإضافة إلى أهميتها السياحية أهمية جغرافية وتاريخية، وذلك من واقع الاكتشافات الأثرية والتاريخية التي تم اكتشافها في المدينة، والتي تؤكد أن بيروت كانت ملتقى الحضارات.

  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2012

بانوراما كافيه: بيروت مدينة "الآبار" الفينيقية

تعد العاصمة اللبنانية "بيروت" واحدة من أقدم وأعرق المدن اللبنانية؛ فهي مأهولة بالسكان منذ القرن الخامس عشر قبل الميلاد، حيث تم بناؤها قبل أكثر من 5000 سنة، وما لبثت أن أصبحت مملكة مستقلة على الساحل؛ الذي كان يُعرف باسم فينيقيا، وعبد أهلها إلهًا خاصًا بها اسمه "بعل بيريت"؛ أي إله أو سيّد بيروت.

وذكرت حلقة السبت 5 مايو/أيار 2012م من فقرة "على وينالتي تقدمها روديا السيد، أن بيروت أطلق عليها أسماء كثيرة، فقد سماها الفينيقيون "بيريت" ومعناها الآبار، وذكر أيضا أن "بيروت" بالمعنى السامي تعني الصنوبر؛ بسبب وقوعها بالقرب من غابة صنوبر كبيرة، ومن أسماء بيروت الأخرى "لاذقية كنعان".

وأضافت روديا أن العاصمة اللبنانية حصلت على عديد من الألقاب عبر العصور المختلفة، ومن بينها "المدينة الإلهة" و"بيروت الأبيّة والمجيدة" و"زهرة الشرقو"أم الشرائع" و"الدرة الغاليةوعرفت أيضا باسم "باريس الشرقوفي العصر الحديث خلدها الشاعر الراحل نزار قباني بلقب "ست الدنيا".

وتدل أعمال الحفريات الأثرية في وسط بيروت على تنوع الحضارات التي مرت على المدينة، فقد عُثر على طبقات متعددة من الآثار الفينيقية والهيلينية والرومانية والعربية والعثمانية؛ التي تبعد عن بعضها بمسافة ضئيلة.

لعبت مدينة بيروت دورا مهما في تاريخ معظم الحضارات التي مرَت عليها؛ نظرا لموقعها الجغرافي المميز؛ الذي جعلها همزة وصل بين الشرق والغرب. وتتركَز في مدينة بيروت معظم المرافق الحيوية من صناعة وتجارة وخدمات، وتعتبر مركزا ثقافيا مهما للبنان وللعالم العربي ككل.

وأشارت روديا إلى أن بيروت مدينة سياحية رائعة؛ فقد منحتها صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية المركز الأول بين قائمة الأماكن التي ينبغي زيارتها في سنة 2009م، كما تم تصنيفها من ضمن المدن العشر الأوائل الأكثر حيوية في عام 2009م، وكشف مؤشر "ماستر كارد" لعام 2011م، أن بيروت احتلت المركز الثاني بعد دبي؛ من حيث نسبة البذخ السياحي بين جميع مدن الشرق الأوسط وإفريقيا، كذلك وُضعت بيروت في المرتبة التاسعة بين قائمة أكثر المدن زيارةً في العالم.

معالم سياحية

يوجد في بيروت معالم سياحية رائعة جدا ومتنوعة؛ من معالم أثرية وتاريخية ومعالم طبيعية ومناطق استجمام منوعة ومدن ترفيهية ومنتجعات ومتاحف؛ مثل متحف الشمع ومتحف المشاهير، وهو يضم شخصيات عربية مشهورة ورؤساء دول مصنوعين من مادة السيلكون، وهو شبيه بمتحف الشمع في لندن، لكن فيه بعض الشخصيات تتكلم.

ومن أروع المناطق السياحية في بيروت ميدان السوليدير، وهو عبارة عن منطقة مكشوفة في الهواء الطلق ولا تدخلها السيارات، ويوجد به مطاعم ومقاهٍ كثيرة ومحلات صغيره راقية، وهي منطقة راقية جدا ذات طابع باريسي، ويرتادها شخصيات مهمة ومشاهير في الخليج والوطن العربي.

وكل من يزور بيروت عليه صعود جبل لبنان، وعليه أيضا زيارة جونيه، وتجربة ركوب التلفريك فيها، والتحليق فوق بيروت على ارتفاع 550 مترا خلال 9 دقائق، بالإضافة إلى زيارة مغارة جعيتا -جوهرة السياحة اللبنانية- لأنها تشكل محطة هامة لجذب السياح على مدار السنة، وتعتبر من أروع التحف الطبيعية في الشرق.

وتقع مغارة جعيتا بوادي نهر الكلب على بعد نحو 20 كلم شمال بيروت، وهي عبارة عن مغارة ذات تجاويف وشعاب ضيقة، وردهات وهياكل وقاعات نحتتها الطبيعة، وتسربت إليها المياه الكلسية من مرتفعات لبنان؛ لتشكل مع مرور الزمن عالما من القباب والمنحوتات والأشكال والتكوينات العجيبة، وتتكون مغارة جعيتا من طبقتين؛ المغارة العليا والمغارة السفلى، وهي مرشحة لتكون إحدى عجائب الدنيا الطبيعية الجديدة.