EN
  • تاريخ النشر: 21 يناير, 2012

بانوراما كافيه: الكناري جزر الكلاب الصغيرة

جزر الكناري

منظر طبيعي في جزر الكناري

جزر الكناري واحدة من أجمل جزر العالم تضم "أرخبيلًا" من الجزر في المحيط الأطلسي، تتميز بوجود عديد من الأماكن الأثرية والترفيهية والسياحية.

  • تاريخ النشر: 21 يناير, 2012

بانوراما كافيه: الكناري جزر الكلاب الصغيرة

تعد جزر الكناري واحدة من أجمل الجزر في العالم، وهي عبارة عن مجموعة من الجزر التي تقع في المحيط الأطلسي في مقابلة شواطئ المغرب العربي.  وأضافت فقرة "على وين" يوم السبت 21 يناير/كانون الثاني 2012م -تقدمها روديا السيد ضمن فقرات برنامج بانوراما كافيه- أن جزر الكناري سميت بهذا الاسم نظرًا لانتشار الكلاب الصغيرة بها، والكلاب الصغيرة باللغة الإسبانية تعني "الكناري".

وأشارت روديا إلى أن جزر الكناري تتكون من أربع جزر كبرى رئيسية تحيط بها عشرات الجزر الصغيرة المتناثرة حولها؛ وهي: (جران كناريا أو كناريا الكبرى-تينيريف- لانزروت- لابالما). 

وجزر الكناري هي من أصل بركاني وتحيط بقممها البركانية شواطئ صخرية منحدرة ذات تضاريس وعرة وأعلى قمة في الأرخبيل هي قمة تيد في ترنيف ويبلغ ارتفاعها 3718 مترًا.

بن بطوطة وكولمبوس

وتقول بعض المعلومات إن الرحالة العربي الكبير ابن بطوطة هو مكتشف جزر الكناري، إلا أن الاعتقاد الأقوى هو أن الرحالة البرتغالي الشهير كريستوفر كولومبوس هو من قام باكتشافها وجعلها نقطة انطلاق لرحلاته في البحث عن العالم الجديد.

وعلى الرغم من الاختلاف السابق حول أول من اكتشفها، فإن المؤكد أن الجزيرة تشتهر بالآثار الإسلامية التاريخية التي تعود إلى الزمن الذي كانت تخضع فيه للسيطرة الإسلامية قبيل سقوط دولة الأندلس، بالإضافة إلى الآثار التي تركتها السفن التي رافقت الرحالة الشهير كريستوفر كولومبس في رحلته التاريخية لاكتشاف العالم الجديد عام 1492م.

من أشهر جزرها، جزيرة "كناريا الكبرى" أو بالإسبانية "جران كناريا" هي أكبر جزر الكناري وهي جزيرة شبه دائرية تمتد على مساحة 1532 كيلومترًا مربعًا من الأرض البركانية، وترتفع من العمق البحري الذي يصل إلى 5 آلاف متر تحت الماء إلى مستوى المياه إلى أعلى قمة على ارتفاع 1949 مترًا، وهي قمة بيكو دو لاس نويفي أو قمة الثلوج.

 وتتدرج أراضي جزيرة كناريا الكبرى ما بين مستوى سطح البحر والارتفاعات التي فرضتها الطبيعة البركانية على كثير من الأجزاء المرتفعة للجزيرة، هذا الشيء جعل من كناريا الكبرى حديقة طبيعية لكثير من الأشجار والنباتات النادرة التي لا وجود لها في العالم.

ويؤكد علماء نباتات أن بعض تلك الأشجار الموجودة في الجزيرة تعود إلى أكثر من عشرة آلاف عام، ومن هذه الأشجار النادرة الشجرة الألفية التي يسمونها دراجو، وهي أشبه بالحيوانات الديناصورية المنقرضة في خشونتها وضخامتها وتشكيلها العملاق.