EN
  • تاريخ النشر: 19 نوفمبر, 2013

امرأة تسمع نبض قلب ابنتها بعد وفاتها

تابوت

إذا قال لك أحد أن هناك أم ماتت ابنتها ولكنها تتمتع برؤيتها يوميا من واقع التخيلات أو من واقع الشوق والحزن الشديد عليها ربما لا تصدقه وأقوى الاحتمالات أنك ستعتقد أن هذه مجرد أوهام.

  • تاريخ النشر: 19 نوفمبر, 2013

امرأة تسمع نبض قلب ابنتها بعد وفاتها

إذا قال لك أحد أن هناك أم ماتت ابنتها ولكنها تتمتع برؤيتها يوميا من واقع التخيلات أو من واقع الشوق والحزن الشديد عليها ربما لا تصدقه وأقوى الاحتمالات أنك ستعتقد أن هذه مجرد أوهام.

ولكن ماذا لو كان الأمر حقيقة، بل والأغرب أن الأم تسمع نبض قلب ابنتها كلما أرادت ذلك، وأن قلب ابنتها حي أمامها وينمو ويكبر ويحب ويكره بل وربما يختار شريك حياته في المستقبل.

لا تستغرب فالقصة تقول إن عائلة من أراضي 48 الفلسطينية المحتلة تبرعت بأعضاء ابنتها للمرضى المحتاجين، ومن بينهم مواطنة فلسطينية تدعى بادرة محمد سمارة من الناصر التي تم زراعة قلب لها ورئتين من أعضاء هذه الفتاة.   

وكانت الفتاة قد لاقت حتفها في حادث طريق مروِّع في الأيام الأولى من شهر رمضان قبل عامين، وأدّت الإصابة المميتة إلى توقّف مُخّها عن العمل وأعلنّ الأطباء عن قرار الموت السريري لتلك الفتاة، ليبادر ذووها بالتبرع بأعضائها للمرضى المحتاجين.

والغريب في الأمر أن الأم كلما اشتاقت لسماع نبض قلب ابنتها ذهبت إلى الفتاة التي تم التبرع لها وتضع السماعة على قلبها لتستمتع بصوت دقات قلب ابنتها التي ماتت قبل عامين.

وقالت الأم أن ابنتها تبرعت بأعضاءها لتعيش في أجساد الآخرين بطريقة، وأن هذا الأمر جعلها تتماسك، فإن ابنتها قد تبرعت بقلبها لفتاة وبكبدها وبكليتيها لمريضين آخرين.