EN
  • تاريخ النشر: 02 أكتوبر, 2012

بعد نجاة 20 طالبة من حريق في النماص العمري لـ"هدى وهن": الصحافة ضخمت الحادث وتحقيقات الشرطة أنصفتني

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

غرمان العمري - مدير فرع الشركة المشغلة للباصات الناقلة للطلاب في محافظة النماص - يؤكد أن الصحافة والإعلام هول من حادث حريق إحدى الباصات الناقلة للطالبات التابعات لجامعة الملك خالد، لافتا إلى أن الحريق اندلع في الباص نتيجة خلل فني وهي حالة عادية جدا يمكن وقوعها في أي سيارة.

  • تاريخ النشر: 02 أكتوبر, 2012

بعد نجاة 20 طالبة من حريق في النماص العمري لـ"هدى وهن": الصحافة ضخمت الحادث وتحقيقات الشرطة أنصفتني

أكد غرمان العمري - مدير فرع الشركة المشغلة للباصات الناقلة للطلاب في محافظة النماص - أن الصحافة والإعلام هولا من حادث حريق إحدى الباصات الناقلة للطالبات التابعات لجامعة الملك خالد.

وأضاف في حلقة الثلاثاء 2 أكتوبر/تشرين أول 2012 من برنامج هدى وهن - تقدمه هدى ياسين - أن الحريق اندلع في الباص نتيجة خلل فني وهي حالة عادية جدا يمكن وقوعها في أي سيارة، وأن وسائل الإعلام لم تنصف الشركة، في حين أن تحقيقات الشرطة وتقريرها حول الحادث كان جيدا وإيجابيا.

وشدد العمري على أن اندلاع الحريق لا يعني أبدا وجود أي تقصير أو إهمال، مؤكدا في السياق ذاته أنه رغم ذلك فإن الشركة ستتبع إجراءات أكثر أمانا واتباع أسلوب أكبر في صيانة الباصات والسيارات، مؤكدا وجود قسم صيانة متكامل في محافظة النماص، وورشة متكاملة وأنهم يتابعون بصفة دائمة أعمال صيانة الباصات.

وكانت 20 طالبة بجامعة الملك خالد فرع النماص قد نجوا من موت محقق إثر اندلاع حريق في إحدى الحافلات وتدخل رجال الدفاع المدني والدوريات الأمنية للموقع وأنقذوا الفتيات من الموت، وأخمدوا الحريق وأمنوا حافلات أخرى لإيصال الطالبات إلى الكلية.