EN
  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2011

الشمري لـ"خفايا زوجية": المرأة بطبعها غيورة ويجب إلزام الزوجين بحضور دورات تأهيلية

الغيرة بين الأم وزوجة الابن

الغيرة بين الأم وزوجة الابن

لماذا تغير المرأة من زوجة ابنها، وما هو دور الزوج في تأجبج هذه المشاعر أو تقليلها بين أمه وزوجته...

أكد الدكتور الشيخ غازي الشمري -الأكاديمي الاختصاصي في القضايا الأسرية- أن المرأة بطبعها غيورة وهي صفة ملازمة لها في جميع مراحل حياتها، سواء أكانت صغيرةً أم كبيرةً، زوجةً أم أمًّا.

 وقال الشمري -في حلقة يوم الجمعة 23 ديسمبر/كانون الأول 2011م من برنامج "خفايا زوجية" الذي يقدمه أحمد حسني- إنه في هذه الحالات يظهر دور الزوج الذي يجب أن يتمتع بالحكمة الكافية للموازنة في علاقاته بين أمه وزوجته.

 واعتبر الشمري أن الغيرة صفة مهمة للمرأة خاصة وللإنسان عامة، وأن غياب الغيرة يجعل الإنسان أشبه بـ"الجداروما أجمل أن يكون هناك غيرة معتدلة ومنضبطة "لا إفراط ولا تفريط، الوسطية في كل أمر شيء رائع".

 وحمل الشمري الزوج مسؤولية كبيرة في تأجيج مشاعر الغيرة أو تقليلها بين أمه وزوجته، مشددًا على أن القوامة ليست ترفًا وتشريفًا فيمكن للزوج بحكمته أن يدير الأمور، فالابن هو أدرى الناس بطباع أمه بحكم نشأته في كنفها وعلمه بما يضايقها وما يسبب سرورها، وأنه يجب أن يخبر زوجته في بداية حياتهما الزوجية عن صفات أمه وما يضايقها وما يجعلها سعيدة.

 وأشار إلى أن المرأة العاقلة هي التي تقدر الأمور بمقاديرها وتعلم يقينًا أن سعادتها تكون في مساعدة زوجها على حسن بره بوالديه، وقد يكون ذلك أدعى لأن يكون لها حظ عند زوجها.

 وشدد الشمري على أهمية تنظيم دورات تأهيلية إلزامية للزوجين قبل إتمام الزواج، معتبرًا أن هذه الدورات على درجة أهمية إجراء الفحص الطبي الإلزامي قبل الزواج، خاصة وأن كثيرًا من الأمراض الاجتماعية والمشكلات التي تظهر في الحياة الزوجية يمكن تجاوزها بشيء من التدريب والتأهيل للزوجين. 

الزوج يجب أن يتمتع بالحكمة الكافية للموازنة في العلاقة بين أمه وزوجته
د. غازي الشمري