EN
  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2012

"الخواجة عبدالقادر" دون المستوى الحكيم لـ"خيمة رمضان": لا تكافؤ بين الدراما المصرية والسورية

الخواجة عبدالقادر

نعيم الحكيم - صحفي وناقد فني بصحيفة الشرق - يعتبر أن مسلسل الخواجة عبدالقادر دون المستوى المعتاد من الفنان يحيى الفخراني، وحول المنافسة بين الدراما المصرية والسورية، أوضح الحكيم أن المنافسة موجودة وأن الدراما السورية استطاعت تحقيق تفوق نوعي على الدراما المصرية منذ تسعينيات القرن الماضي.

  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2012

"الخواجة عبدالقادر" دون المستوى الحكيم لـ"خيمة رمضان": لا تكافؤ بين الدراما المصرية والسورية

أكد نعيم تميم الحكيم - صحفي وناقد فني في صحيفة الشرق السعودية - عدم وجود تكافؤ بين الدراما المصرية والسورية، خاصة على صعيد حجم الإنتاج، لافتا إلى أن الدراما المصرية أنتجت نحو 60 مسلسلا في مقابل 35 عملا سوريا.

واعتبر الحكيم في حلقة يوم الاثنين 13 أغسطس/آب 2012 من برنامج "خيمة رمضان" - قدمها هاني الحامد - أن المنافسة بين الدراما المصرية والسورية قائمة، واصفا مصر بأنها "قبلة الفن في العالم العربيولكن الدراما السورية حققت تفوقا نوعيا عليها منذ مطلع التسعينيات خاصة مع النقلة الإخراجية التي تميز بها المخرجيين السوريين وعلى رأسهم نجدت أنزور.

وأشار الحكيم إلى أن سوريا تملك نخبة متميزة من كتاب السيناريست، كما أنها لم تقع حتى الآن في عيب الاعتماد على النجم الواحد، كما هو الحال في الدراما المصرية، التي انتبهت مؤخرا إلى المشكلة وبدأت في الاستعانة بالكثير من نجوم الدراما السورية في السنوات الأخيرة.

عبدالقادر وناجي

وحول رؤيته لمسلسل الخواجة عبدالقادر ، أكد الحكيم أن المسلسل لم يكن على نفس المستوى المعتاد من النجم يحيى الفخراني، مرجعا ذلك إلى احتمال ضعف الإخراج، الذي يديره شادي نجل الفخراني.

وحول مسلسل فرقة ناجي عطا الله  أشار الحكيم إلى أن المسلسل لم يأتي بجديد، فهو يسير على نفس خطا فيلم "السفارة في العمارةلافتا إلى أن المسلسل كان فيلما ولكنه تحول إلى مسلسل ربما لضعف الإنتاج، وربما لتغير الظروف السياسية في مصر، مما دفع  بالقائمين على العمل على إعادة النظر في المادة المكتوبة، خاصة أن عادل إمام كان موضوعا على القائمة السوداء بعد الثورة المصرية.

وأضاف الحكيم أن المسلسل يعاني من سطحية في معالجة بعض الأمور، حتى على مستوى اللهجات كان هناك استسهال في العمل، وربما كان ذلك بسبب تركيزهم على النجم الواحد، والدراما المصرية غالبا ما تهمل الاهتمام بالتفاصيل الدقيقة.