EN
  • تاريخ النشر: 13 مايو, 2012

اكتشف مع "هدى وهن" تفاصيل قصة "بوية" تزوجت بأربع فتيات

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

انتشار ظاهرة البويات والإيمو في الجامعات والمدارس الخليجية والعربية أصبحت تؤرق المجتمع، وجعلت كثيرين من خبراء التنمية البشرية وعلماء الاجتماع والنفس يركزون في دراسة الظاهرة ومحاولة اكتشاف أسبابها، وكيف يمكن وضع الحلول اللازمة لها، خاصة مع وجود قصص غريبة تدق ناقوس الخطر حول تهديد هذه الظاهرة للقيم والعادات الإسلامية والمجتمعية.

  • تاريخ النشر: 13 مايو, 2012

اكتشف مع "هدى وهن" تفاصيل قصة "بوية" تزوجت بأربع فتيات

اشتكى أب من استرجال ابنته وتوهمها أنها ذكر، وتساءل عن الطريقة المثلى للتعامل معها وحمايتها من الوقوع ضحية لظاهرة "البويات" التي بدأت تأخذ طريقها نحو الانتشار في المجتمعات العربية والخليجية. وكان موضوع "البويات والإيمو" هو محور حلقة يوم السبت 12 مايو/أيار 2012م من برنامج "هدى وهنالذي تقدمه هدى ياسين من السبت إلى الأربعاء في تمام الساعة الحادية عشرة صباحا وحتى الثانية عشرة ظهرا بتوقيت السعودية.

واستضافت الحلقة كلا من د. خالد الحليبي رئيس مركز التنمية الأسرية بالإحساء، نبيلة حسني محجوب الكاتبة بصحيفة المدينة، إضافة إلى د. حاتم باشا الغامدي مستشار نفسي ومدير مركز الإرشاد بجدة، للحديث عن الظاهرة وأسباب انتشارها وكيف يمكن حماية البنات من الوقوع ضحايا للبويات ووقوع الأولاد ضحايا للإيمو.

وناقشت الحلقة كذلك أسباب انتشار الظاهرة ووجودها وهل للتفكك الأسري دور في وقوع الأولاد ضحايا لهذه الظواهر المنحرفة، وهل من الأفضل مواجهة هذه الظاهرة المنحرفة بالشدة أم أن اللين هو الأكثر فائدة في مثل هذه الظروف؟.

ومن غرائب قصص البويات التي تضمنتها الحلقة، هي تزويج فتاة -بوية- من أربع فتيات بل وتقوم بالعدل بينهن والإنفاق عليهن بالتساوي، فما هو التحليل النفسي لهذه الحالة، وما هي الرسائل التي أرادت هذه الفتاة أن توصلها إلى الآخرين من حولها.