EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2012

أوكرانيا تشيد تابوتا ضخما لاحتواء أنقاض"تشرنوبيل"

تشر نوبل أوكرانيا

تأبين مجموعة من ضحايا تشرنوبل

يحتفل مئات العمال الأوكرانيين بقرب انتهاء تشييد تابوت جديد ضخم لدفن أنقاض انهيار مفاعل تشرنوبيل، فمنذ ربع قرن قريبا واتحاد شركات متعددة الجنسيات يعمل في منطقة الحظر لدفن الموقع في تابوت من الرصاص والفولاذ والخرسانة على أمل احتواء خطره لقرن آخر، ونجح العمال في نوفمبر الماضي من إنهاء العمل في المرحلة الأولى.

  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2012

أوكرانيا تشيد تابوتا ضخما لاحتواء أنقاض"تشرنوبيل"

يحتفل مئات العمال الأوكرانيين بقرب انتهاء تشييد تابوت جديد ضخم لدفن أنقاض انهيار مفاعل تشرنوبيل، فمنذ ربع قرن قريبا واتحاد شركات متعددة الجنسيات يعمل في منطقة الحظر لدفن الموقع في تابوت من الرصاص والفولاذ والخرسانة على أمل احتواء خطره لقرن آخر.

ونجح العمال في نوفمبر/تشرين الثاني 2012 من إنهاء العمل في المرحلة الأولى، حيث رفعوا سقفا من الصلب نصف دائري يبلغ وزنه خمسة ألاف طن والذي سيتم دفعه في نهاية المطاف فوق قضبان حديدية إلى الموقع الذي شهد الحادث المدمر.

وكان المفاعل قد تعرض لحريق وانفجار وانصهار والانصهار الذي وقع بالمفاعل، في 26 إبريل/نيسان 1986، حيث قذفت المحطة النووية أعمدة من التلوث الإشعاعي الذي انتشر واسعا بفعل الرياح ليصل حتى إلى جميع أنحاء أوروبا الغربية.

وقد تم تغطية المفاعلات على عجل بتابوت حجري أصابه الانهيار منذ ذلك الحين، ويحتوي الموقع حاليا على كثير من المنشآت الخرسانية الملوثة، كما نمت في محيط المنطقة أشجار تبدو شاحبة ومريضة.

ومن أجل تأمين موقع تشرنوبيل الذي يقع على بعد 110 كيلومترات فقط من العاصمة كييف، من أجل الأجيال القادمة، أشرف البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير على إقامة درع ثان واق من الإشعاع الذي يخرج من الموقع.

ومن المتوقع بحلول نهاية عام 2015 أن تستكمل تغطية المفاعل بالهيكل الخرساني الجاهز بالفعل، ودرع واق من الرصاص فضلا عن هيكل من الصلب تبلغ مساحته 257 مترا ويزن 29 ألف طن، وفقا لما صرح به فينس نوفاك مدير إدارة السلامة النووية بالبنك الأوروبي للإنشاء والتعمير.

ومن المقرر أن يظل التابوت الجديد في مكانه لمدة مئة سنة، حيث توجد خطط لإزالة المفاعل المدمر الموجود بالداخل، رغم أنه ما من أحد يعلم على وجه اليقين كيف يمكن ذلك.