EN
  • تاريخ النشر: 20 أغسطس, 2013

أوباما يواجه عاصفة غضب أمريكية بسبب "كامب ديفيد"

أوباما

تعرف على أسباب ثورة التعليقات الغاضبة التي تعرض لها الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

ثورة من التعليقات الغاضبة تعرض لها الرئيس الأمريكي باراك أوباما، بسبب توجهه مع عائلته إلى المنتجع الصيفى الضخم الموجود في جزيرة مارثاس فاينيار لقضاء عطلة صيفية مترفة للغاية، وهو التقليد المتبع للرئيسين الديمقراطيين السابقين له، وذلك بدلاً من قضاء العطلة الصيفية في المقر التقليدي لعطلات الرؤساء الأمريكيين، وهو كامب ديفيد.

وإنتقدت معظم التعليقات الغاضبة، التي تحولت هي الأخرى إلى تقليد سنوي، الترف والتكلفة الباهظة لقضاء عطلة العائلة الأمريكية الأولى في هذا المنتجع الفخم، بينما لا يزال العاملون في الحكومة الفيدرالية يواجهون الكثير من المصاعب بسبب خفض الإنفاق واستمرار الركود الاقتصادي.

وقالت ديانا ووترمان رئيسية الحزب الجمهوري في ولاية ميريلاند، فى مقابلة مع صحيفة يو اس توداي "قضاء الرئيس الأمريكي عطلته فى مارثان فاينيارد، يبعث برسالة خاطئة لكل أمريكي يعاني من البطالة، ويبذل قصارى جهده لتدبر أموره المعيشية".