EN
  • تاريخ النشر: 06 أكتوبر, 2012

شعارها "أنوثتي مصدر اعتزازي" أكاديمية سعودية: وقاحة المسترجلات دفعتنا لإطلاق حملة لمحاربتهن

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

د. ميادة الحسن - عضو هيئة التدريس بجامعة الملك فيصل - أكدت أن عدم خجل الفتيات المسترجلات وإعلانهن عن سلوكياتهن دون مواربة، كان سببا رئيسيا في إطلاق حملة بالجامعة لمحاربة ظاهرة "الفتيات المسترجلات" التي تنتشر في أوساط الطالبات بالجامعات، مضيفة أن الحملة جاءت تحت شعار "أنوثتي مصدر اعتزازي".

  • تاريخ النشر: 06 أكتوبر, 2012

شعارها "أنوثتي مصدر اعتزازي" أكاديمية سعودية: وقاحة المسترجلات دفعتنا لإطلاق حملة لمحاربتهن

أكدت د. ميادة الحسن - عضو هيئة التدريس بجامعة الملك فيصل - أن عدم خجل الفتيات المسترجلات وإعلانهن عن سلوكياتهن دون مواربة، كان سببا رئيسيا في إطلاق حملة بالجامعة لمحاربة ظاهرة "الفتيات المسترجلات" التي تنتشر في أوساط الطالبات بالجامعات.

وأضافت الحسن في حلقة السبت 6 أكتوبر/تشرين أول 2012 من برنامج هدى وهن - تقدمه هدى ياسين - أن الحملة أطلقتها وحدة التوجيه والإرشاد بجامعة الملك فيصل في الإحساء بالمنطقة الشرقية تحت شعار "أنوثتي مصدر اعتزازي".

وأشارت إلى أن الحملة تهدف لمكافحة تفشي ظاهرة الاسترجال بمحيط الجامعة وتوعية الطالبات وحمايتهن من الإنسياق وراء هذه الظاهرة والحد من انتشارها وأيضا تعريف الفتيات بأسباب الظاهرة وكيفية علاجها وإكسابهن طرق الوقاية.

واعتبرت الحسن أن الحملة ما هي إلا خطوة في سبيل توظيف أنوثة المرأة في موضعها وخوفا من الوصول إلى نقطة خطيرة في المستقبل، موضحة أن مبادئ الحملة تقوم على التأكيد على مخالفة الظاهرة للطبيعة التي فطر الله الناس عليها، والمعيار الثاني التركيز على الحالة النفسية، والاضطراب النفسي الذي ينتج عن هذه الظاهرة سواء على الفتاة أو على المجتمع ككل، والمبدأ الثالث هو الاحتكام إلى إلى رؤية الفتيات أنفسهن في هذه الظاهرة الخبيثة.

وعن أهمية اللجوء إلى الطبيب النفسي لمعالجة مثل هذه الظاهرة، أوضحت الحسن أن ما يحدث هو مجرد ظواهر سلوكية نتجت عن الكثير من القيود، مؤكدة أن هذه السلوكيات مجرد مظاهر لا تترقي بعد إلى مرحلة الحاجة إلى العلاج، وأن الإرشاد والتوجيه سيفيد أكثر.