EN
  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2012

أصلع يستخدم رأسه مساحة إعلانية بـ320 دولارا يوميا

أصلع

لجأ براندون شيكوتسكى (27 عاما) إلى فكرة طريفة وغريبة لكيفية استغلال الإنسان لمميزاته في الحصول على دخل، حيث قام براندون بإطلاق خدمة فريدة من نوعها وهى "شعار الأصلعويقوم براندون باستخدام رأسه كلوحة إعلانية للشركات التي يقوم من خلالها برسم الإعلانات على رأسه ومن ثم يقوم بالتجول في عدة مدن.

  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2012

أصلع يستخدم رأسه مساحة إعلانية بـ320 دولارا يوميا

قدم براندون شيكوتسكى (27 عاما) فكرة طريفة وغريبة لكيفية استغلال الإنسان لمميزاته في الحصول على دخل، حيث قام براندون بإطلاق خدمة فريدة من نوعها وهى "شعار الأصلع".

وذكرت حلقة يوم السبت 1 ديسمبر/كانون الأول 2012 من برنامج يلا شباب - قدمتها سيلفا صبرا - أن براندون يقوم باستخدام رأسه كلوحة إعلانية للشركات التي يقوم من خلالها برسم الإعلانات على رأسه.

ويقوم براندون بعد ذلك بالتجول في العديد من المدن ومن بينها أستون وتكساس لينشر الإعلان بشكل أوسع وأكبر بقدر الإمكان وكل ذلك نظير حصوله على 320 دولارا يوميا.

وأشارت سيلفا إلى أن الذي دفع براندون لإطلاق هذه الفكرة هو تساقط معظم شعره وهو فى سن صغيرة ويقول "لأنني لم أختر أن أكون أصلعا ففكرت أن أجعل الصلع شيئا جميلا لذلك قررت استخدام رأسي في عمل حقيقي يجلب المال".

ومنذ الشهر الماضى وعندما أطلق رجل الأعمال الأصلع فكرته بدأت تتدفق عليه طلبات واستفسارات من الشركات التي ترغب في وجود الشعارات الخاصة بهم بشكل مؤقت على رأسه أو رأس أحد زملائه مقابل رسم قدره 320 دولارا في اليوم حيث قام بتكوين فريق مساعد له في العمل .

ويقوم براندون وزملاؤه برسم الوشم بطريقة متقنة جدا تجعله قادرا على تحمل أي من الأحوال الجوية المختلفة ويقوم بالتجول في المدينة لمدة 6 ساعات يوميا للفت الانتباه للشركات المعلنة.

الرجل الأصلع لديه حاليا فريق عمل مكون من ثلاثة موظفين ولكن رجل الأعمال الطموح يخطط لتوظيف المزيد لزيادة المساحات الإعلانية ونشر مجاله في أكثر من مدينة .

ومن أجل الحصول على الاهتمام قدر الإمكان فإن براندون يستخدم إستراتيجية تنطوى على جاذبية الفتيات والتصوير حيث يقوم وهو وزملاؤه باستخدام اثنتين من الممثلات الإناث حاملين لافتات أو أعلاما عليها شعار الشركة التي يعلن عنها كما يستخدم طاقم تصوير حيث يقول براندون إنه عندما تتواجد الكاميرات فإن الناس يكون لديها للفضول لمعرفة ماذا نفعل وماذا فوق رأسي.

وقد قام براندون بالتبرع بما يقرب بنصف العائدات التي حصل عليها للمؤسسة الوطنية لعلاج داء الثعلبة والتي تدعم الأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية والتي تسبب تساقط الشعر من بعض أو كل مناطق الجسم وعادة من فروة الرأس.