EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2012

أستراليا تحذر مواطنيها الأصليين من تربية التماسيح

تماسيح

حذرت السلطات الأسترالية مواطنيها الأصليين في أقصى شمال البلاد من التعامل مع التماسيح وتربيتها كالحيوانات المستأنسة، وذلك بعد تعدد حوادث التهام التماسيح لعدد من الأطفال، وتقول المصادر أن السلطات تقوم حاليا بالبحث عن رفات صبي يعتقد أن تمساحا طوله 4 أمتار قد التهمه قبل أيام قليلة.

  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2012

أستراليا تحذر مواطنيها الأصليين من تربية التماسيح

حذرت السلطات الأسترالية مواطنيها الأصليين في أقصى شمال البلاد من التعامل مع التماسيح وتربيتها كالحيوانات المستأنسة، وذلك بعد تعدد حوادث التهام التماسيح لعدد من الأطفال.

وتقول المصادر الأسترالية - حسبما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية - أن السلطات تقوم حاليا بالبحث عن رفات صبي يعتقد أن تمساحا طوله 4 أمتار قد التهمه قبل أيام قليلة.

وقالت السلطات أن التمساح ربما يكون قد التهم الصبي - يبلغ من العمر 9 أعوام - أثناء سباحته مع أصدقائه في منطقة دهانيا - 700 كيلومتر شرق داروين، ولكن لم يجر إبلاغ السلطات بوفاته حتى قبل يومين.

وقال مفتش الشرطة ميشائيل وايت لهيئة الإذاعة والتليفزيون الاسترالية (إيه.بي.سي): "يوجد تمساح يعتقد أن سكان المنطقة يعرفونه، هناك تمساح كبير السن بهذا الحكم، ويعتقد أنه التمساح الذي التهم الطفل".

وحاول بعض البالغين دفع التمساح إلى ترك الطفل باستخدام رماح حادة، ولكنه سحبه إلى الأعماق، حيث اختفى الاثنان.

يشار إلى أن هذا الحادث هو الثاني من نوعه خلال ثلاثة أسابيع، حيث كان أحد تماسيح المياه المالحة بالتهام طفلة - سبع سنوات - وقد تمت ملاحقة التمساح وقتله حيث عثر بأحشائه على بقايا عظام بشرية لطفل.

وذكرت الشرطة أن السكان الأصليين كثيرا ما يقدمون الطعام للتماسيح لأسباب ثقافية وأنها تعتقد أن التمساح الذي التهم الطفل مطلع هذا الأسبوع كان يتلقى طعاما بشكل منتظم من قبل سكان المنطقة.