EN
  • تاريخ النشر: 09 أغسطس, 2014

4 أساطير في عالم التكنولوجيا.. غير صحيحة ويصدقها الناس!

Leaving your phone plugged in

خلقها كلام الناس وثبت عدم صحتها

يردد الكثير من الناس مقولات خاطئة، باتوا يتحدثون عنها باعتبارها من البديهيات في عالم التكنولوجيا، رغم أنها غير صحيحة على الإطلاق. اخترنا لكم 4 أساطير من هذا النوع ثب عدم صحتها على الإطلاق.. تعرفوا عليها

  • تاريخ النشر: 09 أغسطس, 2014

4 أساطير في عالم التكنولوجيا.. غير صحيحة ويصدقها الناس!

يردد الكثير من الناس مقولات خاطئة، باتوا يتحدثون عنها باعتبارها من البديهيات في عالم التكنولوجيا، رغم أنها غير صحيحة على الإطلاق.

اخترنا لكم 4 أساطير من هذا النوع ثبت عدم صحتها على الإطلاق.

1-   أجهزة كمبيوتر آبل غير معرضة للإصابة بالفيروسات.

أجهزة آبل تصاب بالفيروسات أيضا
683

أجهزة آبل تصاب بالفيروسات أيضا

هذا الكلام لا أساس له من الصحة، وقد كانت شركة آبل تروج لهذه الأساطير من أجل تسويق حواسيبها، ولكنها توقفت عن ذلك، وحذفته من صفحاتها الرسمية بعد أن أصيبت ىلآلاف من أجهزة آبل بفيروسات من نوع "تروجان" عام 2012.

2-     ترك الهاتف في الشحن يدمر البطارية

Leaving your phone plugged in
683

Leaving your phone plugged in

هذا أيضا كلام فارغ، فلا يوجد أي دليل على أن ترك الهاتف في الشحن يضر البطارية بأي شكل من الأشكال. كما أن الهواتف الذكية تعمل ببطاريات ليثيوم حديثة وذكية بالقدر الذي يجعلها تتوقف عن الشحن فور اكتمال شحنها، وبالتالي لا داعي للقلق.

3-    كلما زاد عدد الميجا بيكسل زادت جودة كاميرا الهاتف

More megapixels always means a better camera
683

More megapixels always means a better camera

هذا الكلام ليس صحيحا أيضا، فجودة الصور التي يتم التقاطها تتوقف على كمية الضوء الذي يستطيع "السينسور" الموجود بالكاميرا التقاطه خلال عملية التصوير. فكلما كانت كمية الضوء كبيرة كانت جودة الصورة أكبر.

ويقول أحد خبراء التصوير أن الأمر يشبه حملك لوعاء في عاصفة ممطرة من اجل جمع الماء، فكلما كان وعائك أكبر، كان من السهل عليك جمع أكبر كمية من الماء في أقل وقت!

4 -  لا تشحن موبايلك إلا إذا أوشك على الاحتضار

battery
683

battery

هذه أيضا من الأساطير الشعبية في عالم التكنولوجيا، فلا يوجد أي مانع أو ضرر من وضع هاتفك في الشحن قبل أن ينفذ الشحن نهائيا. وليس صحيحا أن ذلك يقصر من عمر بطارية الهاتف.