EN
  • تاريخ النشر: 24 أغسطس, 2014

لهذا السبب.. اختراق إشارات المرور في أمريكا وكندا ليس صعباً!

إشارة مرورية

كشفت جامعة ميتشجان الأمريكية عن دراسة جديدة أجرتها حول خطورة قرصنة الإشارات المرورية في أمريكا بطرق سهلة.

  • تاريخ النشر: 24 أغسطس, 2014

لهذا السبب.. اختراق إشارات المرور في أمريكا وكندا ليس صعباً!

(القاهرة – mbc.net) كشفت جامعة ميتشجان الأمريكية عن دراسة جديدة أجرتها حول خطورة قرصنة الإشارات المرورية في أمريكا بطرق سهلة.

وأعلنت الدراسة أن عملية قرصنة إشارات المرور في الولايات المتحدة لا تحتاج سوى جهاز راديو موصول بكمبيوتر محمول "لاب توب".

وأثبت الباحثون في الجماعة مؤخراً، سهولة تغيير الإشارات الضوئية، عملياً من خلال تغيير الإشارات الخاصة بعدة مناطق قليلة الحركة في ولاية ميشيجان باستخدام أجهزة الكمبيوتر تحت إشراف مختصين على حركة السير.

وتعمل الإشارات الضوئية بعدد من أجهزة الكمبيوتر المتصلة لا سلكيا، على طريقة اتصال الهواتف الذكية بشبكة الإنترنت، لكن أجهزة التحكم الخاصة بكل إشارة غير آمنة وتحتاج إلى شفرات إلكترونية مقاومة للقراصنة، فضلا عن تشابه كلمة السر فيما بينها لحد كبير.

وذكرت وسائل إعلام أمريكية أن المشكلة الكبيرة التي تواجهها أمريكا وكندا تكمن في النظام التشغيلي للإشارات "NTCIP 1202" الذي يسهل اختراقه من قبل المحترفين وقراصنة الإنترنت.

وأكد خبراء أن الحكومات لن تقدم على صرف ميزانيات لتغيير هذه المشكلات قريبا الأمر الذي يتيح إمكانية التحكم في إشارات المرور وحركة السير حال الدخول عليها.