EN
  • تاريخ النشر: 25 فبراير, 2015

دمية باربي تتجسس على الأطفال!!

أنتجت شركة ماتال التي تشتهر بإنتاج ألعاب الأطفال دمية جديدة تحمل اسم "أهلا باربي" والتي تملك إمكانية التحدث مع الأطفال.

  • تاريخ النشر: 25 فبراير, 2015

دمية باربي تتجسس على الأطفال!!

أنتجت شركة ماتال التي تشتهر بإنتاج ألعاب الأطفال دمية جديدة تحمل اسم "أهلا باربي" والتي تملك إمكانية التحدث مع الأطفال.

ومن المنتظر أن يتم طرح تلك الدمية الجديدة في الأسواق الأمريكية مع نهاية العام الجاري.

ولكن بعض التقارير الأخيرة أشارت إلى أن تلك الدمية تسببت في العديد من الانتقادات عند الناشطين في مجال حقوق الإنسان حيث أنها تفضح أسرار الأطفال من وجهة نظرها.

وتقوم تلك الدمية بتسجيل جميع الأصوات المحيطة بها وتقوم بنقل تلك العبارات إلى مركز تابع لشركة ماتال الذي يتولى تحليل تلك العبارات ليمكن الدمية من الرد على الطفل أمامها.

وأشارت تلك التقارير إلى أن الأسوأ من ذلك هو محاولة المصنعين تحليل اهتمامات الأطفال "وكأن فكرة "الباربي" الجاسوسة لا تكفي، شركة "ماتال" تسجل أيضا أذواق الأطفال واهتماماتهم.

وتبرر الشركة تسجيل المعلومات وتحليلها بأن الهدف هو صياغة الإجابات المناسبة للرد على الأطفال لكنها تنشئ خلال هذه العملية قاعدة معلومات خاصة بها.. ومن السهل جدا إدراك أهمية قاعدة معلومات عن عالم الأطفال ورغباتهم بالنسبة لشركة لعب.