EN
  • تاريخ النشر: 28 أغسطس, 2013

أول روبوت يتغلب على الإنسان في إلقاء النكات

Comedian-Robot

روبوثيفين وهو يلقي النكات

طويل القامة، رياضي أبيض الوجه لامع ذو خصر نحيل ولديه ساقين وعينين تشبه شاشات الفيديو مربعة، إنه الروبوت "روبوثيفين" الذي ينافس الإنسان في رسم الابتسامة على وجوه الأشخاص

طويل القامة، رياضي أبيض الوجه لامع ذو خصر نحيل ولديه ساقين وعينين تشبه شاشات الفيديو مربعة، إنه الروبوت "روبوثيفين" الذي ينافس الإنسان في رسم الابتسامة على وجوه الأشخاص.

تأمل الشركة في أن ينجح الروبوت في مهمته لتستطيع تصنيع العديد منه في المستقبل القريب

يعرف الروبوت في البداية نفسه بالقول: "أهلاً أنا هنا بقصد أن أجعلك تضحكفهذا الروبوت من إنتاج شركة بريطانية تعمل في مجال الفنون الهندسية، وصممته لإضحاك الناس بنكته خصوصاً مع خديه اللذين يتوهجان بالضوء الاصطناعي عند إلقاء النكت.

وكان عرضه الأول في مركز باربيكان ببريطانيا، وبدأ الروبوت قائلاً: "لا تستغرب إذا ما بدأت وحدي ، فأنا أعمل من خلال ويندوز 8 الجديدكما حضر الروبورت عرضاً جديداً في جامعة كوين ماري بلندن لإقناع الجميع بأنه يستطيع أن يروي الأحداث بشكل مقنع، وليس مجرد وسيلة ترفيهية فقط.

والروبوت مبرمج بشكل مسبق ويتم تحديد توقيت إلقاء النكت بناءً على ردود فعل الجمهور، ومن مزايا الروبوت الجديد أنه لن يواجه المشاكل التي يواجها الإنسان الذي يلقى النكت على خشبة المسرح إذا لم يلق نجاحاً ورد فعل إيجابي من الجمهور، فهو كومة من المعدن لن تشعر بالحزن والفشل مثل الإنسان.

وهو نوع جديد من الروبوتات بمهام جديدة، قد لا يكون مثل البشر والكوميديا الحية، ولكنه قد يكون في بعض الأحيان أكثر تسلية من البشر، وهو قد تم تجربته بالفعل في عروض حية تجريبية، حيث أضحك الجمهور بشدة.

وتأمل الشركة أن ينجح الروبوت في مهمته لتستطيع تصنيع العديد منه في المستقبل القريب، لكي يقوم بأعمال المنزل، بالإضافة لقدرته على التواصل الإجتماعي بين أفراد الأسرة، بحسب موقع "نيو ساينتست".