EN
  • تاريخ النشر: 16 سبتمبر, 2013

"أبل" ترد على مخاوف مستخدميها من بتر أصابعهم بهدف سرقة هاتف "iPhone 5s"

أثار ميزة قارىء بصمة الإصابع التي زودت شركة أبل هاتفها الجديد "آي فون 5s" بها، جدلاً ومخاوف بين جميع متابعيها ومستخدميها، لدرجة دفعت البعض إلى التخوف من لجوء سارقي الهواتف في الفترة المقبلة من قطع إصبع صاحبه.

  • تاريخ النشر: 16 سبتمبر, 2013

"أبل" ترد على مخاوف مستخدميها من بتر أصابعهم بهدف سرقة هاتف "iPhone 5s"

أثارت ميزة مستشعر بصمة الاصابع التي أضافتها شركة أبل في هاتفها الجديد "iPhone 5s"، جدلاً ومخاوف بين جميع متابعيها ومستخدميها، لدرجة دفعت البعض إلى التخوف من لجوء سارقي الهواتف في الفترة المقبلة من قطع إصبع صاحبه، ليتمكن من فتح واختراق الجهاز الذي لا يمكن فتحه إلا ببصمة إصبع صاحبه.

وفيما إعتبره رداً مفاجاً، قالت شركة أبل فى بيان لها "أن نظام "تاتش آي دي" المدمج في هاتفها الجديد مزود بمستشعرات خاصة، يمكنها معرفة إذا كان الإصبع مبتوراً أم حياً، من خلال اكتشاف أسفل طبقات الجلد، وعما إذا كانت خلايا الإصبع وأنسجته حية أم ميتةوهو الرد الذي لم يستطع المتابعين لأخبار الشركة تصنيفه بأنه خبر مطمئن أن مقلق.

فلا يمكن توقع ماذا سيحدث لمالك جهاز يعرضه لخطر بتر إصبعه، من سارق هواتف لا يعلم بقدرة تقنية أبل على التفرقة بين الأصابع الحية من الميته، وتسائل البعض قائلاً  "ماذا سيفيدني إهتمام أبل بأن أطمئن على بياناتي التي لن يستطيع السارق الوصول لها من خلال إصبعي المبتور، في الوقت الذي ستكون فيه أصابعى مبتورة بسبب هاتف".