EN
  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2015

مهاجم الكونجو يطيح بأبو تريكة من على عرش هدافي إفريقيا

أبو تريكة الأهلي وليوبارزد

أبو تريكة الأهلي وليوبارزد

لم يكن المدرب الفرنسي الشهير كلود لوروا مبالغا عندما وصف المهاجم الكونغولي تريسور مبوتو قبل سنوات بأنه "صامويل إيتو القادم" .

  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2015

مهاجم الكونجو يطيح بأبو تريكة من على عرش هدافي إفريقيا

لم يكن المدرب الفرنسي الشهير كلود لوروا مبالغا عندما وصف المهاجم الكونغولي تريسور مبوتو قبل سنوات بأنه "صامويل إيتو القادم" .

وكشف المدرب الفرنسي صاحب الخبرة الهائلة بالكرة الأفريقية بكل موضوعية عما يمكن لهذا المهاجم الخطير أن يقدمه في الملاعب.

ولكن نجاح اللاعب بشكل كبير والانطلاقة الرائعة لفريقه السابق مازيمبي الكونغولي في السنوات الماضية ربما كان سببا وراء عدم خوضه تجربة الاحتراف الأوروبي رغم ارتباط اسمه كثيرا بإمكانية الانتقال لأكثر من ناد أوروبي وخاصة أرسنال الإنجليزي.

رغم عدم خوضه تجربة الاحتراف الأوروبي، كانت إمكانيات تريسور مبوتو كافية ليكتب أكثر من مجرد شهادة نجاح في ساحة كرة القدم الأفريقية ويحظى بنصيبه في عالم النجومية بفضل أهدافه الغزيرة والأرقام القياسية التي حققها.

وأصبح مبوتو /29 عاما/ الهداف التاريخي لبطولات الأندية الأفريقية متفوقا على المصري محمد أبو تريكة نجم الأهلي المصري المعتزل رغم الإيقاف الذي تعرض له مبوتو في عام 2010 حيث فرضت عليه عقوبة الإيقاف لمدة 12 شهرا.

ولكن مبوتو ، الذي قضى معظم سنوات مسيرته الاحترافية في مازيمبي وبالتحديد منذ عام 2002 حتى انتقاله إلى كابوسكورب الأنجولي في العام الماضي ، أكد أنه رجل الأرقام القياسية.

ورغم الخروج من البطولة مع فريق كابوسكورب ، بالفوز على المريخ السوداني 2/1 إيابا والهزيمة 2/3 في مجموع المباراتين بدور ال32 ، أصبح مبوتو الهداف التاريخي لبطولات دوري أبطال أفريقيا بعدما أحرز اللاعب هدفا لفريقه ورفع رصيده من الأهداف في دوري أبطال أفريقيا إلى 32 هدفا متجاوزا عدد أهداف الدولي المصري المعتزل محمد أبوتريكة الذي سجل 31 هدفا في ذات البطولة بقميص النادي الأهلي.

وانفرد مبوتو ، طبقا لإحصائية أجراها موقع "سوبر كورة" الإحصائي ، بصدارة قائمة الهدافين التاريخيين للبطولة برصيد 32 هدفا متفوقا على أبو تريكة الذي كان أول لاعب يصل إلى الرقم 31 قبل أن يلحق به الكونغولي بهدف في بطولة 2014 وتحديدا في اللقاء الذي فاز به كابوسكورب 5/1 على كوت ديور بطل سيشل في إياب الدور التمهيدي وهو الهدف الذي عادل به الكونغولي رقم أبو تريكة قبل أن يتفوق عليه أمس.

وأخفق مبوتو في بطولة العام الماضي في التسجيل في ثلاث مباريات وتحديدا في لقاء الإياب أمام كوت ديور ثم في ذهاب وإياب دور المجموعات أمام الزمالك المصري الذي أقصى كابوسكورب من بطولة 2014 .

وانتظر مبوتو عاما كاملا حتى أحرز أمس هدفا رفع به رصيده من الأهداف إلى 32 هدفا بواقع هدفين اثنين بقميص كابوسكورب الأنجولي الذي انضم له مبوتو في عام 2014 و30 هدفا بقميص مازيمبي الكونغولي.

وأكدت الإحصائية أن مبوتو شارك في تسع نسخ من دوري أبطال أفريقيا بواقع سبع مرات مع مازيمبي كان أولها في 2005 وسجل هدفا واحدا ثم سجل تسعة أهداف في 2007 (وتوج هدافا لهذه النسخة) وثلاثة أهداف في 2008 وخمسة أهداف في 2009 وأربعة أهداف في 2010 وستة أهداف في 2012 وهدفين في 2013 وشارك مع كابوسكورب في البطولة عام 2014 وسجل هدفا واحدا ليرفع رصيده إلى 31 هدفا ثم أحرز هدفا أمس مع نفس الفريق ليرفع رصيده إلى 32 هدف متجاوزا رصيد أبو تريكة.

وسجل تريسور أهدافه الـ32 في 23 مباراة بواقع ثلاث مباريات شهدت كل منها ثلاثة أهداف (هاتريك) وثلاث مباريات شهدت كل منها هدفين و17 مباراة شهدت كل منها هدفا واحدا.

وفي المقابل ، أحرز أبو تريكة جميع أهدافه الـ31 بقميص الأهلي في 26 مباراة عبر ثمانية مواسم من بينها هاتريك واحد في لقاء الأهلي والملعب المالي في 2012 وثلاث ثنائيات والباقي 22 هدفا بواقع هدف واحد في كل مباراة.

ويأتي المصري الآخر محمود الخطيب نجم الأهلي السابق في المركز الثالث بقائمة هدافي دوري أبطال أفريقيا برصيد 28 هدفا.

والحقيقة أن مبوتو كتب تاريخا حقيقيا مع مازيمبي في البطولات الأفريقية حيث توج مع الفريق بلقب دوري الأبطال في عامي 2009 و2010 ليشارك الفريق في بطولة كأس العالم للأندية في العامين ويصبح في 2010 أول فريق من خارج أوروبا وأمريكا الجنوبية يبلغ نهائي مونديال الأندية وإن خسر أمام انتر ميلان الإيطالي في النهائي.

وبخلاف مسيرته على مستوى الأندية ، بدأ مبوتو مسيرته الدولية مع منتخب الكونغو الديمقراطية في 2004 وظل عنصرا أساسيا في صفوف الفريق منذ ذلك الحين وحتى الآن.

ويستطيع مبوتو تعزيز أرقامه القياسية في بطولات الأندية الأفريقية خلال السنوات القليلة المقبلة لاسيما وأنه لا يزال في التاسعة والعشرين من عمره.