EN
  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2014

زانيتي يختار الفائز بالكرة الذهبية وأفضل مدرب في العالم

بالوتيلي زانيتي إنتر ميلان ميلان

رشح نجم كرة القدم الأرجنتيني السابق خافيير زانيتي مواطنه ليونيل ميسي ودييجو سيميوني للفوز بجائزتي الكرة الذهبية لأفضل لاعب وأفضل مدرب على الترتيب في عام 2014 .

  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2014

زانيتي يختار الفائز بالكرة الذهبية وأفضل مدرب في العالم

رشح نجم كرة القدم الأرجنتيني السابق خافيير زانيتي مواطنه ليونيل ميسي ودييجو سيميوني للفوز بجائزتي الكرة الذهبية لأفضل لاعب وأفضل مدرب على الترتيب في عام 2014 .

وأوضح زانيتي ، في مقابلة نشرها موقع الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) على الانترنت، أن سيميوني حقق من الإنجازات مع أتلتيكو مدريد ما يؤهله للفوز بجائزة افضل مدرب وأن ميسي هو أفضل لاعب في العالم.

ويحمل زانيتي الرقم القياسي لعدد المباريات الدولية التي يخوضها أي لاعب مع المنتخب الأرجنتيني (راقصو التانجو) برصيد 145 مباراة على مدار 17 عاما شارك فيها مع الفريق حيث تجاوز "إل كابيتانو" ، كما يلقب في إيطاليا لمسيرته الطويلة كقائد لفريق انتر ميلان ، في هذه القائمة أسماء مثل روبرتو أيالا وخافيير ماسكيرانو وميسي وسيميوني.

ويمثل ميسي نجم برشلونة الأسباني وسيميوني المدير الفني لأتلتيكو مدريد الكرة الأرجنتينية يوم 12 كانون ثان/يناير المقبل في حفل الفيفا لتسليم جوائز 2014 .

ويأمل ميسي في الفوز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم للمرة الخامسة في مسيرته الكروية ويأمل سيميوني في الفوز بجائزة أفضل مدرب في العالم للمرة الأولى في تاريخه.

وعلّق زانيتي على سيميوني ، زميله السابق في انتر ميلان الإيطالي والمنتخب الأرجنتيني خلال التسعينيات من القرن الماضي ، قائلا "كان إل تشولو (سيميوني) دائما مدربا على أرض الملعب".

ولعب زانيتي وسيميوني سويا في المنتخب الذي فاز بالميدالية الفضية لمسابقة كرة القدم في دورة الألعاب الأولمبية عام 1996 بأتلانتا وبعد عامين خلال كأس العالم 1998 بفرنسا وبهذا أصبحت شخصية وشغف سيميوني بالجوانب الخططية أمرا مألوفا لدى زانيتي.

وأكد زانيتي "لم يفاجئني ما حققه بفضل التضحيات والعمل الجاد" قبل أن يراهن على إنجازات أتلتيكو مدريد بطل الدوري الأسباني ووصيف دوري أبطال أوروبا لوضع سيميوني في صراع مباشر مع مدربين من العيار الثقيل هما الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني لريال مدريد الأسباني والألماني يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني الفائز بلقب كأس العالم 2014 بالبرازيل.

وقال زانيتي "أعتقد أن أتلتيكو حقق إنجازات تكفي لمساعدته على الظفر بالجائزة الكبرى".

ويدرك زانيتي ، الذي بدأ مسيرته كظهير أيمن في بانفيلد ، أنه من الصعب رؤية مدافع آخر يفوز بالجائزة مرة أخرى لأن "لاعبي الخط الأمامي هم من يصنعون الفارق" رغم أن الألماني فيليب لام "كان يستحق أيضا كل التقدير والاعتراف" في إشارة إلى سيطرة ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو على الجائزة في السنوات الأخيرة وبالتحديد منذ 2008 .

وكان آخر مدافع أحرز جائزة الكرة الذهبية هو الإيطالي فابيو كانافارو في 2006 بعد شهور قليلة من فوزه مع المنتخب الإيطالي بلقب كأس العالم 2006 بألمانيا.

ولدى سؤاله عما إذا كان هذا سيقلل من فرص مانويل نيوير حارس مرمى المنتخب الالماني الفائز بلقب مونديال 2014 للظفر بالجائزة هذه المرة في موادهة ميسي ورونالدو ، أجاب زانيتي "لا أستطيع الحسم في هذا الأمر لأننا نتحدث عن ثلاثة لاعبين كبار ولكل منهم مزاياه الخاصة. أعتقد أن التصويت سيكون محتدما رغم أن الألماني حقق أيضا إنجازات كبيرة".

ولكنه قال أيضا ، في تعليق على لاعبه المفضل ، "أتمنى أن يفوز ميسي بالجائزة فهو لا يتوقف عن مفاجئتنا وفي أي لحظة يقوم بلقطة أو لعبة مذهلة تخلق الفارق في المباريات. بالنسبة لي، ميسي هو أفضل لاعب في العالم".