EN
  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2017

الحارس القاتل الذي أطعم ضحيته لكلابه يعود إلى ملاعب الكرة مجدداً!

القضية التي شغلت عالم الرياضة في البرازيل عام 2010 تعود للساحة من جديد بعد الإفراج عن الحارس القاتل "برونو فيرنانديز" وعودته لملاعب كرة القدم:

(MBC.net) القضية التي شغلت عالم الرياضة في البرازيل عام 2010 تعود للساحة من جديد بعد الإفراج عن الحارس القاتل "برونو فيرنانديز" وعودته لملاعب كرة القدم:

الحارس القاتل الذي أطعم ضحيته لكلابه يعود إلى ملاعب الكرة مجدداً!

الإفراج عن الحارس البرازيلي

عاد إلى الملاعب مجددًا "برونو فيرنانديز" حارس المرمى السابق لفريق "فلامينغو" البرازيلي بعد أن قضى ست سنوات خلف القضبان، لقتله صديقته عارضة الأزياء "إيليزا ساموديو".

الإفراج عن الحارس البرازيلي

قام "برونو" باختطاف صديقته عارضة الأزياء "إيليزا ساموديو" عام 2010 بمساعدة زوجته وبعض أصدقائه، وقاموا بتعذيبها قبل أن يقتلها حارس المرمى بيديه خنقًا، ومن ثم قام بتقديم جزء من جسد "إيليزا" لكلابه الجائعة كطعام، ودفن الجزء الآخر.

الإفراج عن الحارس البرازيلي

"إيليزا" كانت تلاحق حارس المرمى السابق لفريق "فلامينغو" في المحاكم من أجل إثبات أبوته للطفل الذي ولد عام 2010 .

الإفراج عن الحارس البرازيلي

بحسب صحيفة "ذا صنفقد خرج "برونو فيرناندز" من السجن بعد أن تقدم محاميه بطلب استئناف ليتم فتح القضية من جديد، ولكن "برونو" لم ينتظر وتعاقد مع فريق "بوا إسبوت" الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية في البرازيل، ليعود من جديد لكرة القدم! ليشتعل الجدل في المجتمع البرازيلي مجددًا.

الإفراج عن الحارس البرازيلي

حارس المرمى المثير للجدل أكد أنه اقترف خطأ جسيماً، وأنه ندم عليه، ويستحق فرصة ثانية ليعيش حياته في هدوء مجددًا.

الإفراج عن الحارس البرازيلي

وأضاف الحارس "برونو" فور خروجه أنه عاد للرياضة التي يحبها ويحلم يومًا ما بالانضمام للمنتخب البرازيلي، وأردف أن الأحلام هي ما أبقته حيًا خلال فترة السجن، وبعد محاولة انتحاره مرتين خلف القضبان.

Next
التعليق
التعليقات ()
الاسم *
*

(MBC.net) القضية التي شغلت عالم الرياضة في البرازيل عام 2010 تعود للساحة من جديد بعد الإفراج عن الحارس القاتل "برونو فيرنانديز" وعودته لملاعب كرة القدم:

  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2017

الحارس القاتل الذي أطعم ضحيته لكلابه يعود إلى ملاعب الكرة مجدداً!

التعليق
التعليقات ()
الاسم *
التعليق
*