EN
  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2017

الاتحاد أول بطل في العام 2017

جماهير الاتحاد في نهائي كأس ولي العهد 2017

جماهير الاتحاد في نهائي كأس ولي العهد 2017

توج فريق الاتحاد بأولى ألقاب..

  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2017

الاتحاد أول بطل في العام 2017

(الرياض- mbc.net) توج فريق الاتحاد بأولى ألقاب العام 2017 الذي بدأ عده التنازلي قبل نحو شهرين و10 أيام.

وفاز الاتحاد بكأس ولي العهد للمرة الثامنة في تاريخه بعدما تغلب على النصر 1-0 بهدف محمود عبد المنعم "كهربا" في المباراة النهائية للبطولة التي جرت في العاشر من مارس 2017، على ملعب الملك فهد الدولي في الرياض.

ولا تزال المنافسة على دوري جميل في أرض الملعب، وقد يحسم الدوري قبل نهاية جولاته في الرابع من مايو المقبل، موعد الجولة السادسة والعشرين الأخيرة. فيما لم يتحدد موعد نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين مع ترجيحات بإقامته قبل حلول شهر رمضان المتوقع في السادس والعشرين من مايو المقبل.

بالعودة إلى نهائي كأس ولي العهد، بدأت المباراة بإيقاع لعب سريع ولم يكن بها مجالا لجس النبض، إذ جاءت أول فرصة تهديفية بعد ثلاث دقائق فقط من البدلاية وكانت من نصيب النصر ، حيث مرر خالد الغامدي عرضية داخل منطقة الجزاء إلى يحيى الشهري الذي كاد أن يصوب لكن الدفاع تدخل في اللحظة المناسبة.

وتبادل الفريقان المحاولات الهجومية لكن فرص النصر كانت الأخطر في الدقائق الأولى. وأنقذ المدافع أحمد حسن عسيري مرمى الاتحاد من هدف محقق في الدقيقة السادسة حيث أرسل الغامدي عرضية عالية سددها فيكتور ايالا برأسه لكن عسيري أطاح بها بقدمه قبل أن تتجاوز خط المرمى.

بعدها كثف الاتحاد نشاطه الهجومي وصنع فرصة خطيرة في الدقيقة 11 حيث تلقى محمود كهربا طولية داخل منطقة الجزاء وهيأ الكرة لنفسه ثم سدد ، لكن التسديدة افتقدت القوة المطلوبة ليمسك بها الحارس عبدالله العنزي بثبات.

وفي الدقيقة 16 ، افتتح الاتحاد التسجيل عن طريق محمود كهربا ، حيث انطلق كارلوس فيلانوفا من العمق وسدد كرة قوية تصدى لها حارس النصر لكنه لم يمسك بها لترتد إلى كهربا الذي صوبها في الشباك معلنا تقدم الاتحاد 1-0.

وكاد النصر أن يدرك التعادل في الدقيقة 21 ، حيث تلقى يحيى الشهري تمريرة عند حدود منطقة الجزاء وراوغ الدفاع ببراعة ثم سدد كرة قوية بقدمه اليسرى لكن الحارس فواز القرني تصدى للكرة ببراعة.

وكثف النصر محاولاته الهجومية بحثا عن التعادل ليحول الاتحاد تركيزه بشكل أكبر إلى الجانب الدفاعي مع البحث عن الفرصة من خلال الهجمات المرتدة.

وهدد مارين توماسوف مرمى الاتحاد في الدقيقة 31 حيث تلقى تمريرة طولية وانطلق متحديا الرقابة الدفاعية لكنه سدد الكرة في النهاية فوق العارضة.

وتوالت محاولات النصر لكن دفاع الاتحاد أبدى هدوءا أكبر في إحباط الهجمات ، وتألق القرني حارس الاتحاد في التصدي لكرة صاروخية خطيرة سددها فيكتور أيالا من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 42 ومرت الدقائق المتبقية دون جديد لينتهي الشوط الأول بتقدم الاتحاد 1 / صفر.

وبدأ الشوط الثاني بضغط هجومي متواصل من جانب النصر أملا في خطف التعادل وإعادة المنافسة إلى نقطة البداية ، لكن دفاع الاتحاد تعاون بشكل كبير مع حارسه لإحباط الهجمات.

وجاء أول تبديل في المباراة مع بداية الشوط الثاني حيث دفع باتريس كارتيرون المدير الفني للنصر باللاعب أحمد الفريدي بدلا من فيكتور أيالا.

وأنقذ حارس مرمى الاتحاد شباكه من كرة خطيرة سددها مارين توماسوف في الدقيقة 60 بينما سدد محمد السهلاوي مهاجم النصر رأسية خطيرة في الدقيقة 63 لكنها مرت بجوار القائم مباشرة.

وبمرور الوقت تسلل التوتر إلى بعض عناصر الفريقين وظهرت الخشونة شيئا ما في الأداء.

وأجرى خوسيه سييرا المدير الفني للاتحاد تبديلاته الثلاثة بين الدقيقتين 60 و71 حيث أشرك محمد قاسم وخالد السميري وعوض الصقور بدلا من عدنان فلاته وعمار النجار وعمر المزيعل على الترتيب.

وتواصلت الخطورة على مرمى الاتحاد لكن التسرع أفقد عناصر النصر التركيز شيئا ما في اللمسات الأخيرة.

وكاد كهربا أن يقضي على أمال النصر في الدقيقة 76 عندما سدد كرة خطيرة من حدود منطقة الجزاء لكنها مرت فوق العارضة مباشرة.

وبعدها نجح الاتحاد في تحقيق التوازن بين الجانبين الدفاعي والهجومي وكاد أن يعزز انتصاره بالهدف الثاني حيث صنع أكثر من فرصة حقيقية مستغلا تسلل الارتباك إلى بعض عناصر النصر.

وكان من أبرز فرص الدقائق الأخيرة ، التي أتيحت أمام أحمد العكايشي مهاجم الاتحاد في الدقيقة 82 لكنه أهدرها.

وجاءت الثواني الأخيرة في قمة الإثارة حيث هاجم النصر بشراسة وكاد أن يخطف التعادل أكثر من مرة لكن الحارس فواز القرني لعب دورا بطوليا وأنقذ شباكه من أكثر من هدف محقق ، لتنتهي المباراة بفوز الاتحاد 1-0 وتتويجه باللقب.

لاعبو الاتحاد لحظة تتويجهم بميداليات الذهب