EN
  • تاريخ النشر: 28 فبراير, 2017

أمور سلبية تلاحق الفتح والتعاون بعد الجولة الثانية في آسيا

شعار دوري ابطال اسيا

الفوز يغيب عن الفرق السعودية في أول أيام الجولة الثانية

(جدة - mbc.net) سقط الفريق الكروي لنادي التعاون في فخ الهزيمة أمام استقلال طهران في الجولة الثانية بدور المجموعات لدوري أبطال آسيا.

ونرصد في سياق التقرير الآتي، سلبيات جناها التعاون بعد هزيمته أمام الفريق الإيراني.

1-  فشل التعاون في مواصلة انتصاراته بالبطولة، بعدما فاز في الجولة الافتتاحية بهدف دون رد على لوكوموتيف طشقند.

2-  فرط التعاون في فرصة اعتلاء الصدارة مستغلًا سقوط الأهلي الإماراتي أمام لوكوموتيف طشقند.

3-  الخسارة قد تؤثر على مشوار التعاون في بطولة دوري جميل، حيث يخوض الفريق مواجهتين قويتين امام القادسية والاتفاق.

في الجانب الآخر، تعادل الفريق الكروي الأول لنادي الفتح مع نظيره لخويا القطري، بهدفين لكل منهما، في المباراة التي جمعت بينهما ضمن منافسات الجولة الثانية بدور المجموعات لدوري أبطال آسيا.

ونستعرض في سياق التقرير التالي سلبيات حققها الفتح بعد التعادل مع لخويا.

1-  رغم تقديمه أداء جيد، إلا أن الفتح فشل في حصد نقاط تضمن تأهله لدور الـ16 بالمسابقة.

2-  فشل الفتح في تحقيق أول فوز له أمام فريق قطري، بعد تعادله وخسارته على يد الجيش في موسم 2014.

3-  لم يتمكن الفتح من احتواء غضب الجماهير، بعد الخروج من كأس الملك، حيث لم ينجحوا في ارضائهم بعد التعادل.