EN
  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2014

"طلاب" يجلسون على طاولة زعماء الخليج !

وجد طلاب مهتمون بمهارات الحوار والاتصال فرصة سانحة في قاعة أمانة مجلس التعاون الخليجي لعقد قمة خليجية طلابية مصغرة

  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2014

"طلاب" يجلسون على طاولة زعماء الخليج !

وجد طلاب مهتمون بمهارات الحوار والاتصال فرصة سانحة في قاعة أمانة مجلس التعاون الخليجي لعقد قمة خليجية طلابية مصغرة أبرزوا فيها قدراتهم الحوارية ومواهبهم الفائقة في إدارة الجلسات واللقاءات، وخلال الجلسة عرض الطلاب رؤاهم ومقترحاتهم، واتفقوا على تعيين طالب رئيساً للمجلس وآخر أميناً عاماً مهمته كتابة وتسجيل وتدوين كل ما يدور في القمة من مداولات ونقاشات وقرارات، في حين تم اختيار بقية الطلاب كأعضاء مشاركين مع كل وفد في جدول أعمال القمة المنعقدة في الأمانة.

وضمن برنامج زيارة أمانة مجلس التعاون الخليجي لمدرسة ربعي بن عامر المتوسطة بإسكان وزارة الخارجية المنسقة من قبل إدارة العلاقات العامة في الوزارة، طبق الطلاب تجربة عقد قمة طلابية ضمن جلسة مغلقة في قاعة أعضاء مجلس التعاون الخليجي في الأمانة.

ومارس الطلاب أدوار أعضاء مجلس التعاون الخليجي بكل مهارة، حيث يقوم الرئيس بطرح فكرة تربوية تستحق أن تناقش من قبل الطلاب الأعضاء، لتعميمها على دول المجلس، ثم يدلي الجميع بآرائهم وأفكارهم ومقترحاتهم، ويتولى الأمين العام تدوين كل ما يذكر، تمهيداً للتصويت على الأفكار والمقترحات المطروحة، واتخاذ قرارات تصب في مصلحة دول المجلس.

وخلال القمة المصغرة تشرف الطلاب بحضور الدكتور عبد اللطيف الزياني أمين مجلس التعاون الخليجي للقمة الطلابية، حيث رحب الأمين العام بالطلاب، وأثنى على نقاشاتهم، ثم وجه نصائح وتوجيهات للطلاب حثهم فيها على التمسك بالقيم والاعتزاز بها، حسبما نشر في "الاقتصادية".