EN
  • تاريخ النشر: 08 يونيو, 2014

الزواج من برازيليات.. يزعج السعوديات ويفرح "المنتخب"

تعرف على الاسباب التي جعلت السعوديين يختارون الفتيات البرازيليات..

  • تاريخ النشر: 08 يونيو, 2014

الزواج من برازيليات.. يزعج السعوديات ويفرح "المنتخب"

أربعة عشر سعوديا يتزوجون من برازيليات، خبر جديد أشعله السفير السعودي في البرازيل هشام القحطاني، موضحا في تصريحاته أن هؤلاء استحسنوا فكرة الاقامة في البرازيل، ولا يوجد غيرهم يقيم في هذه الدولة. تصريحات أثارت حفيظة بعض السعوديين، وفي الغالب السعوديات، لما قد يجره من ارتفاع نسب الزواج من أجنبيات، وفي المقابل أفرح البعض الآخر، وهو ما تحول إلى معركة من التغريدات من خلال هاشتاق "#سعوديين_يتزوجون_من_البرازيل". والذي حصد خلال أقل من يوم واحد حوالي 11300 تغريدة.

الهاشتاغ كان ملجأ السعوديات للتعبير عن مخاوفهن من هذا الخبر، فزواج شباب بلادهم من غيرهن سيؤدي إلى زيادة نسبة العنوسنة، التي وصلت بحسب دراسة هولندية إلى 45 بالمئة، على غرار زواج رجالهم من المغربيات، حيث تزوج في العام 2012 أكثر من 600 سعودي من نساء مغربيات، بحسب ما صرح به مسؤول شؤون الرعايا السعوديين في السفارة السعودية بالمغرب عبد الله الداود.

وعليه غردت السعودية لينا الزهراني "على فكرة فيه سعوديات كثير حلويين" منتقدة توجه الشباب السعودي إلى النساء الأجنبيات. ولضرورة "المجاكرة النسائية" غردت أخرى "عقبال مانقرأ سعوديات يتزوجن من برازيليين وجازت لهن القعده في البرازيل".

أما على الطرف الآخر، فمشجعوا الكرة كانوا أكثر تفاؤلا بهذا الخبر، فهي وبحسب رأيهم ستؤثر على مستقبل الكرة السعودية، حيث قال أحدهم: "الله يكثر من أمثال هذه الزيجات عشان تتطور الكرة السعودية". وليرد عليه صديقه "مع 100 زيجة جديدة ممكن نبيني فريق سعودي بمهارات برازيلية عام 2030".

525

وعلى ما يبدو فإن الارتباط بالبرازيليات لن يتطلب المال وحسب بل سخر مغردون بالقول إن الأمر يحتاج إلى المرونة الجسدية من جهة إتقان رقصة السامبا البرازيلية الشهيرة قبل التقدم بطلب الزواج من إحدى البرازيليات. فالتجربة هنا أصبحت مغرية للعديد من الشبان السعوديين للتكرار حيث بدأ البعض بتناقل الكلمات البرازيلية لسهولة التعارف على الفتيات مثل كلمة "u te amo" حيث غرد ماجد الشقردي "هذي كلمة احبك بالبرازيلي الي هي اللغة البرتغالية".

بعيدا عن تويتر، وجوابا على السؤال الذي طرحه تويتر السعودية لماذا البرازيليات؟ يأتي التوضيح بأن ذلك يعود للصفات الفريدة التي تتميز بها المرأة البرازيلية عن غيرها من نساء الأرض، فعند الحديث عن المرأة البرازيلية لابد من الإشارة إلى الشعر اللامع والممتلئ، والبشرة المسفوعة بالشمس، وشكل الجسم الجذاب والمثير، وطريقة الماكياج المميزة.. وهي الصفات التي تدخل المرأة البرازيلية إلى قلب عالم الجمال.  

فمعظم النساء البرازيليات يمتلكن شعرا طويلا، مجعدا في أغلب الأحيان، مميزا بلمعانه الجميل، ذلك أنهن يدهنّ شعرهن بزيت خاص مستخلص من جوز البرازيل هذا في الصباح أما في الليل، فيستعملن هذا الزيت بمثابة قناع للشعر لإعادة المرونة والليونة إلى الألياف، وهو ذاته الزيت الذي تستعمله البرازيليات لتدليك أجسامهنّ لتغذية البشرة وجعلها لامعة.

إضافة لهذا تسعى المرأة البرازيلية دوما للحفاظ على جسم مثالي، لأنها تضطر غالبا، بفعل درجات الحرارة المرتفعة، إلى ارتداء ملابس رقيقة وخفيفة تكشف تفاصيل الجسم.

هذا قد يأتي جوابا على استفسار اختيار البرازيليات بشكل كبير للعمل كعارضات أزياء لأهم وكالات تصميم الأزياء والمجوهرات في العالم، مثل جيزيل باندشين، أليساندرا أمبروسيو و أدريانا ليما التي دخلت "غينس" باعتبارها أصغر عارضة أزياء يدخل اسمها ضمن قائمة مجلة فوربس لأغنى عارضات الأزياء في العالم. ومن الوكالات التي عرض لها هؤلاء العارضات وكالة "Elite " و"ديور" و"رالف لورين"و "فالنتينوو"زاراو"فيرساتشيو"فيكتوريا سيكريت".

وفي البرازيل تقول النساء إن "ذلك مرده للجينات لدينا". فالبرازيليون هم أكثر الشعوب المختلطة عرقيا في العالم، لذلك نرى جسد المرأة البرازيلية منحوتة بشكل مثالي، وتتباهى برشاقتها على الشواطئ وتتألق في استعراضات الموضة في العالم.