EN
  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2014

فيديو - رفضنا بطاقة الهوية للتعريف بالمرأة.. وقبلنا الشاهد بالأجرة!

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

عامان تقريبا مضيا على قرار إلزام السعوديات باستخراج بطاقة الهوية الوطنية، إلا أن السعودية لا تزال حتى اللحظة بحاجة إلى معرف لدى القضاء ، أو حتى جهات حكومية أخرى..

  • تاريخ النشر: 12 يونيو, 2014

فيديو - رفضنا بطاقة الهوية للتعريف بالمرأة.. وقبلنا الشاهد بالأجرة!

عامان تقريبا مضيا على قرار إلزام السعوديات باستخراج بطاقة الهوية الوطنية، إلا أن  السعودية لا تزال حتى اللحظة بحاجة إلى معرف لدى القضاء ، أو حتى جهات حكومية أخرى..

أروقة الدوائر الحكومية تشهد العديد من القصص بين نساء لايمكنهن إثبات هوياتهن إلا إذا ما عرّف عنهن أحد لتكون بطاقة الهوية إثباتا لا يكفي.

وهذا ما يدفع الكثيرات إلى البحث عن معرف قد يجدونه واقفا على الباب، ليشهد مقابل مبلغ مادي أنه يعرف الفتاة بعد مقابلة مختصرة يتبادلون فيها إجابات الأسئلة المتوقعة عن شخصها.

تعليق د. بدرية: تعرفون اللي يقول عرف يامعرف ... ايه لكن الجواب يقول هذا شي معرف وخالص.

المرأة  اللي توقف بين يدي القاضي وش جاية تسوي تتمشي مثلا  ..أكيد أنها  في حالة كسيفة جاية تطلب حق ضائع.. ولا.. توكيل و لا ورث  ولا طلاق ..  والقاضي  زمان قبل ماتكون فيه دولة ومؤسسات كان يقول :  "أنه محتاج  أحد يشهدبأن هذي المرة المتغطية قدامه هي  فلانه بنت فلان  وجرى العرف أن يجي معها  شاهدين  لكن اليوم ليه شاهدين وهي معها من الحكومة بطاقة  وكان ممكن يوظفون موظفات زيهم زي الجوازات يطابقون الوجه مع البطاقة . لكن القاضي والف سيف يمشي كلامه على الجميع علي الحكومة، وعلي المرأة .  يعني يرفضة الاعتراف بوثيقة رسمية . ويعمل بآليه عرف يامعرفي . 

 احيانا يضطر اثنين من عايلتها  في كل مرة ترك شغلهم عشان يجون يعرفونها  واحيانا   اذا ماكان فاضي فيهم إلا واحد  يشوف له واحد يكون  جالس برا المحكمة..يشتغل بعضهم  شاهد بالأجرة يسحبه معه ويقول الله لايهينك نبيك معنا في شهادة " اشهد أن هذي  فلانة  اختي او أمي واحفظ اسمها".

هذي الطريقة سلهت أكل حقوق بعض النساء. والنصب عليهم ... يعني واحد يجيب  وحده يقول أنها عمته خالته  أو زوجته  ويقول أنها متنازله عن حق ولا توكله على شي . 

من عام 2001   أصدرت الدولة بطاقة للمرأة  لكن بعض القضاة وبعض المؤسسات الحكومية يرفض الاعتراف بها كوثيقة اثبات  ويصر على المعرف .... المشكلة أن الرجاجيل اللي يضطرون يخلون اشغالهم ويجون مع المرة يحطون الحق عليها يقولون ابلشونا ذا الحريم .   ياالله المشكلة.

المهم بعد 13 سنة  وصلنا لحل  نظام البصمة  ومن سنة وحنا ننتظر فك الارتباط وحسم المسإلة معرف ولا وثيقة ولا بصمة  . طيب على بال ماتجي البصمة خلنا نشوف المشكلة من وين جات اصلا ؟