EN
  • تاريخ النشر: 05 أغسطس, 2014

غوغل تتصدى لـ "اقصف غزة"

لعبة إقصف غزة

صورة اللعبة اقصف غزة Bomb Gaza

أثارت لعبة ضمن منصة تطبيقات شركة غوغل وتسمى "اقصف غزة" Bomb Gaza موجة من الغضب والاستياء، مما أجبر شركة "غوغل" على سحبها من التطبيقات. وقال متحدث باسم الشركة: "إن الشركة سحبت اللعبة من على منصة تطبيقاتها للهواتف المحمولة والتي ابتكرتها شركة بلاي إف.تي.دبليو Play FTW لأنها تنتهك سياساتنا". علماً أن اللعبة لا تزال متاحة ضمن تطبيقات الألعاب في موقع الفيس بوك

  • تاريخ النشر: 05 أغسطس, 2014

غوغل تتصدى لـ "اقصف غزة"

أثارت لعبة ضمن منصة تطبيقات شركة غوغل وتسمى "اقصف غزة" Bomb Gaza موجة من الغضب والاستياء، مما أجبر شركة "غوغل" على سحبها من التطبيقات. وقال متحدث باسم الشركة: "إن الشركة سحبت اللعبة من على منصة تطبيقاتها للهواتف المحمولة والتي ابتكرتها شركة بلاي إف.تي.دبليو Play FTW لأنها تنتهك سياساتنا". علماً أن اللعبة لا تزال متاحة ضمن تطبيقات الألعاب في موقع الفيس بوك.

لقطة من اللعبة أثناء إلقاء القنابل على غزة
167

لقطة من اللعبة أثناء إلقاء القنابل على غزة

وتقوم فكرة اللعبة التي أسستها الشركة الأمريكية التي يقع مقرها في نيويورك، على إسقاط قنابل وتفادي قتل المدنيين، حيث يلقي اللاعبون قنابل من طائرة حربية بينما يناورون للهروب من الصواريخ التي يطلقها مقاتلوا حماس الذين يرتدون أقنعة سوداء وخضراء. واللعبة التي تم تحميلها قرابة 1000 مرة منذ إطلاقها قبل أسبوع تعتبر من ضمن التطبيقات المحظورة لأن محتواها يروج للكراهية وإضطهاد الاخرين أو الوحشية، وتسمح للمستخدمين بالابلاغ عن المحتوى المسيىء.