EN
  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2014

زراعة كلى الأطفال بالسعودية تقفز إلى العالمية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

كشفت حلقة، اليوم الثلاثاء، من برنامج "الثامنة" أن زراعة الكلى بمستشفى الملك فيصل التخصصي بدأت عام 1981م بعمليتي زراعة كلى.. وفي عام 2003 دخل نادي المئة بعد إجراء 104 عملية زراعة كلى

  • تاريخ النشر: 17 يونيو, 2014

زراعة كلى الأطفال بالسعودية تقفز إلى العالمية

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 463

تاريخ الحلقة 17 يونيو, 2014

مقدم البرنامج

الضيوف

  • إبراهيم الأحمدي
  • حمد المجلي

كشفت حلقة، اليوم الثلاثاء، من برنامج "الثامنة" أن زراعة الكلى بمستشفى الملك فيصل التخصصي بدأت عام 1981م بعمليتي زراعة كلى.. وفي عام 2003 دخل نادي المئة بعد إجراء 104 عملية زراعة كلى، وبلغت الزراعة في الأعوام العشرة الأخيرة ( 1572) عملية.. لتصل في عام 2013 الى 2346 عملية زراعة كلى للأطفال والكبار".

واستضاف البرنامج رئيس قسم جراحة زراعة الكلى بمستشفى التخصصي الدكتور إبراهيم الأحمدي،  واستشاري أمراض الكلى للأطفال بمستشفى التخصصي الدكتور حمد المجلّي ورقية الساخن التي تبرعت لوالدها من كليتيها.

وقال رئيس قسم جراحة زراعة الكلى بمستشفى التخصصي الدكتور إبراهيم الأحمدي لبرنامج الثامنة: "بدأ برنامج زراعة الكلى في المستشفى العسكري، ثم مستشفى الملك فيصل التخصصي عام 1981 من المتوفين دماغيا، وبعد سنتين تم الزراعة من الأحياء المتبرعين من الاقارب".

وأكد الأحمدي أن النمو كبير خلال العشر سنوات الماضية، ففي 2013 وصلت الحالات الى 2346 حالة تقريبا، مشيرا الى ان عدد المتبرعين من المتوفين دماغيا أقل من الأحياء، وهذا راجع إلى غياب الوعي وقلة الثقافة، ويجب توعية السعوديين بأن ذلك العمل مفيد، وهو عمل إنساني لأنك تنقذ به حياة شخص.

وأضاف الأحمدي: " الأطباء لا يبلغون عن الحالات نتيجة معتقدهم أن التبرع غير جائز شرعا، لكن مفتى عام المملكة أكد أنه جائز وأن السعودية من أوائل الدولة التي أباحت التبرع".

ويتبوأ برنامج زراعة الكلى في المستشفى التخصصي أحد مراكز الصدارة على مستوى العالم في مجموع أعداد الكلى التي تزرع للأطفال سنوياً.

رقية الساخن تروي تجربتها للثامنة عندما أقدمت على التبرع لوالدها بكليتها وقالت: "تبرعت لوالدي منذ ثلاثة أشهر عندما اكتشفت من خلال مرافقتي له بمستشفى الملك فيصل أنه من الضروري زراعة كلى لوالدي، فأصررت ان اتبرع له، لكنه رفض في البداية لكني أقنعته بذلك".

وأكدت رقية أنها تدين بالفضل لله ثم للدكتور إبراهيم الأحمدي، مشيرة إلى أنها تشعر بصحة جيدة هي ووالدها.

وقال استشاري أمراض الكلى للأطفال بمستشفى التخصصي، الدكتور حمد المجلّي: "إن بعض الأطفال يولدون وهم مصابون بالفشل الكلوي، وتكون درجة الفشل حسب الجين، ولدينا 13 % من أمراض الكلى حسب الجينات يرجع الى زواج الاقارب ونسبة الاصابة عالميا 3%"".

وأكد المجلي أن مستشفى التخصصي زرع لطفل عمره سنة واحدة، ووزنه 8 كيلو، وزرعت له الكلية من إنسان بالغ.