EN
  • تاريخ النشر: 12 مارس, 2015

توفيت وبيدها سيجارة.. وكانت سبب مقتلها

التدخين

توفيت وبيدها سيجارة.. وكانت سبب مقتلها.. تعرف على التفاصيل

  • تاريخ النشر: 12 مارس, 2015

توفيت وبيدها سيجارة.. وكانت سبب مقتلها

هل كانت تدري هذه المدخنة البريطانية الشابة أن حياتها ستنتهي بهذه الطريقة المروعة. بعدما كتبت سيجارة الفصل الأخير في حياتها إذ نامت من شدة الإرهاق أثناء وهي تمسك بها. هذه السيجارة تسببت بحرق الفتاة بعدما أمسكت نيران السيجارة في سريرها، ومنه امتدت لتأكل محتويات غرفتها بالكامل، بينما كانت الفتاة غارقة في النوم.

وكانت قوات المطافئ نجحت في انتشال "إيما وارينج" من غرفة نومها وإخراجها، إلا أن الفتاة، البالغة من العمر 23 عاماً، توفيت بعد وصولها بوقت قليل إلى المستشفى.

وفي أبريل الماضي تعرضت الفتاة الانجليزية لورا باتي البالغة من العمر 18 عاما والتي تعمل في أحد الفنادق في بريطانيا إلى موقف مماثل ولكن لم يؤدي إلى مقتلها حيث فوجئت الشابة بصوت انفجار كبير في مكان عملها.

وأضافت لورا أنها كانت على وشك تقديم باقي النقود إلى أحد النزلاء لكنها سمعت صوت الانفجار الكبير ولمحت النيران وهي تتجه نحوها مثل الصاروخ.  وقالت: "لقد شعرت بكتلة نيران كبيرة قادمة في اتجاهي ناتجة عن انفجار البطارية الخاصة بشحن السيجارة الالكترونية الخاصة بها".

وأشارت الشابة أنها بدأت تبكي بشكل هستيري نتيجة للمفاجأة الصاعقة والتي تسببت في احتراق جزء كبير من ملابسها مضيفة أنها هربت من هول الكارثة ولعدم معرفتها بما يحدث.