EN
  • تاريخ النشر: 23 مارس, 2015

هؤلاء الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالسرطان

فتيات ألمانيا

سرطان الجلد

في الوقت الذي يصاب فيه معظم الأشخاص من البيض بسرطان الجلد وكبار السن من الرجال، والعكس هو الصحيح بين السكان في الولايات المتحدة ذوى الأصول الآسيوية واللاتينية، وفقاً لأحدث الأبحاث التي أجريت.

(بيروت- mbc.net) في الوقت الذي يصاب فيه معظم الأشخاص من البيض بسرطان الجلد وكبار السن من الرجال، والعكس هو الصحيح بين السكان في الولايات المتحدة ذوى الأصول الآسيوية واللاتينية، وفقاً لأحدث الأبحاث التي أجريت.

وأكد الباحثون على أن تحويل التفضيلات لاكتساب اللون البرونزي بين الأمريكيين ذوي الأصول والآسيوية واللاتينية في الولايات المتحدة جنباً إلى جنب الصبغة الداكنة لهذا اللون، يمكن أن تسهم فى ارتفاع معدلات الإصابة بسرطان الجلد في المجموعتين.

وتعدّ هذه الدراسة الأولى من نوعها التي تشير إلى العلاقة بين العرق وسرطان الجلد.

و يتم تشخيص أكثر من 3.5 مليون حالة من حالات سرطان الجلد في الولايات المتحدة كل عام مما يجعل السرطان الأكثر تشخيصاً، وفقا لجمعية السرطان الأمريكية.

وقد تمت مراجعة أكثر من 4 آلاف حالة من حالات سرطان الجلد غير القتامي بين البيض والأمريكيين ذوي الأصول الأسبانية والآسيوية من المرضى الذين خضعوا لنوع معين من الاستئصال الجراحي للسرطان.

حيث وجد الفريق البحثى أن 96% من الحالات وقعت بين البيض، ليشكل الرجال نحو 64% مع متوسط أعمار 66 عاماً.

ولكن بين الآسيويين واللاتينيين انقلبت هذه النسب، مع وجود حوالي ثلثي سرطانات الجلد التي تحدث بين النساء، وكانت الأمريكيات ذات الأصول الأسبانية وتبلغ متوسط أعمارهن 62 عاما، مقابل الأمريكيات ذات الأصول الآسيوية بمتوسط أعمار بلغت 70 عاماً.

وتوصل الباحثون إلى تزايد بشكل مضطرد في معدلات إصابة الأمريكيات ذوات الأصول الآسيوية والإسبانية، حيث سجلت ارتفاعا بنسبة 43% فى أعداد المصابين بين عامي 2000 و2010، وفقا لمؤسسة سرطان الجلد.

وتشير البيانات إلى ارتفاع الإصابة بسرطان الجلد بنسبة 19% بين الأمريكيات ذات الأصول اللاتينية على مدى العقدين الماضيين.