EN
  • تاريخ النشر: 05 أغسطس, 2014

مدير الجمعية السعودية للأمراض المعدية: حالة الإيبولا مجرد اشتباه

فيروس إيبولا

أكد د. نزار باهبري - مدير الجمعية السعودية للأمراض المعدية - أن حالة المواطن السعودي الموجودة في المستشفى مجرد اشتباه في إصابته بمرض "إيبولاوليس كما ردد البعض أنها حالة إصابة واضحة.

  • تاريخ النشر: 05 أغسطس, 2014

مدير الجمعية السعودية للأمراض المعدية: حالة الإيبولا مجرد اشتباه

أكد د. نزار باهبري - مدير الجمعية السعودية للأمراض المعدية - أن حالة المواطن السعودي الموجودة في المستشفى مجرد اشتباه في إصابته بمرض "إيبولاوليس كما ردد البعض أنها حالة إصابة واضحة.

وأضاف باهبري - في تصريحات خاصة لنشرة MBC الثلاثاء 5 أغسطس/آب 2014 - إن مواقع التواصل الاجتماعي تتحمل مسؤولية كبيرة في انتشار خبر إصابة المواطن بالمرض، مؤكدا أن وزارة الصحة لن تتردد في إعلان حقيقة الموقف حال ظهرت نتائج التحليلات، التي تستغرق 48 ساعة.

وأوضح باهبري أن هناك أمراض تعطي نفس أعراض الإصابة بأيبولا، وأن ما زاد الشكوك حيال الحالة السعودية هي أن صاحبها قادم من دولة سيراليون.

وأشاد باهبري بالإجراءات التي اتخذتها الدولة السعودية، ومنعها سفر الرعايا إلى الدول التي ظهرت بها حالات الوباء، وكذلك منع مواطني هذه الدول من أداء فريضة الحج لهذا العام.

ونصح باهبري حجاج بيت الله من ارتداء الكمامات وغسل اليدين جيدا، والابتعاد عن مخالطة المصابين بالمرض.

وأشار إلى أن أبرز أعراض المرض هو التقيؤ والإسهال والطفح الجلدي والنزف من بعض أعضاء الجسم، ناصحا كل من تظهر عليه أعراض الإنفلوانزا التوجه إلى الطبيب فورا، فربما تكون ذلك أعراض للإصابة بأمراض فيروسية تنتشر بالمملكة.

وكانت وزارة الصحة السعودية قد اشتبهت في إحدى الحالات لمواطن سعودي في العقد الرابع من العمر، واحتجزته في أحد مستشفيات جدة،  بعدما ظهرت عليه أعراض الإصابة بأحد فيروسات الحمى النزفية بعد رجوعه من رحلة عمل إلى سيراليون خلال شهر رمضان المنصرم.

ونتيجة تشابه أعراض هذه الإصابة بأعراض الإصابة بفيروس إيبولا اتخذت وزارة الصحة عدد من الإجراءات للتأكد من عدم إصابة المريض بهذا الفيروس.