EN
  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2014

اكتشاف علاج جيني للاستغناء عن منظم ضربات القلب

تحول جديد في عمليات القلب

تحول جديد في عمليات القلب

نجح الباحثون في تحويل الخلايا العضلية العادية للقلب الى خلايا متخصصة تسهم في تنظيم ضربات القلب، وذلك بالاستعانة بأسلوب للعلاج الجيني يتوقعون أن يصبح بديلاً لزرع أجهزة الكترونية تقوم بهذه المهمة.

  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2014

اكتشاف علاج جيني للاستغناء عن منظم ضربات القلب

نجح الباحثون في تحويل الخلايا العضلية العادية للقلب الى خلايا متخصصة تسهم في تنظيم ضربات القلب، وذلك بالاستعانة بأسلوب للعلاج الجيني يتوقعون أن يصبح بديلاً لزرع أجهزة الكترونية تقوم بهذه المهمة.

وشملت الدراسة التي أوردتها دورية "ساينس" للطب الوظيفي، حيوانات تجارب من الخنازير التي تعاني من حالة مرضية تتسم ببطء ضربات القلب، بحسب وكالة رويترز.

ومن خلال حقن جين بشري في منطقة معينة من التركيب التشريحي للقلب، تمكن الباحثون من إعادة برمجة خلايا عضلة القلب لتصبح نوعاً من الخلايا التي تنبعث منها نبضات كهربية تعمل على تنظيم ضربات القلب.

وبذلك يكون خبراء علاج أمراض القلب في معهد "سيدارس-سايناي" في لوس انجلوس ابتكروا خلايا "بيولوجية تنظم ضربات القلبتتولى استعادة المعدل الطبيعي لضربات القلب في الخنازير.

أمراض القلب تزداد في دول الخليج
768

أمراض القلب تزداد في دول الخليج

وحققت هذه العملية النتيجة نفسها لزرع منظم الكتروني لضربات القلب، يتولى إرسال نبضات الى القلب في حالة حدوث بطء او خلل في وظائفه.

وقال مدير معهد "سيدارس-سايناي" لعلاج أمراض القلب والمشرف على هذه الدراسة ادواردو ماربان، إن "هذا التطور بعهد جديد في مجال العلاج الجيني تستخدم فيه الجينات لإصلاح خلل وظيفي، غير انه يقوم بالفعل بتحويل نوع من الخلايا الى نوع آخر لعلاج الأمراض."

ويشير الباحثون الى أن قلب الخنزير يشبه قلب الإنسان الى حد كبير. وقال مدير عيادة أمراض القلب الوراثية ولغط القلب يوجينيو سينجولاني، إنه اذا سارت الأمور على ما يرام في الدراسات الخاصة بهذه العملية لدى الحيوانات ومدى فاعليتها وسلامتها على المدى الطويل "نتوقع ان نتمكن من بدء تجارب على البشر خلال ثلاث سنوات."

قلب
416

قلب

وفكر العلماء في استخدام هذه الطريقة في بادئ الأمر لمساعدة من يعانون من اضطراب ضربات القلب وعدم انتظامها، ممن لا يستطيعون إستخدام منظم ضربات القلب بسبب مضاعفات تتعلق بالجهاز مثل العدوى أو في حالة إصابة أجنة داخل الرحم ببطء ضربات القلب، وهو ما يستحيل معه تركيب منظم ضربات القلب.

ويقول الباحثون إن بالامكان الاستعانة بهذه الطريقة مستقبلاً على نطاق واسع لعلاج المرضى بديلاً واقعياً عن منظم ضربات القلب.

وقال ماربان إن نحو اثنين في المئة من عمليات زرع المنظم تنجم عنها عدوى تستلزم العلاج. وفي الولايات المتحدة وحدها يتم تركيب 300 ألف منظم سنوياً.

وأوضح سينجولاني إنه "بدلاً من الاضطرار لزرع جهاز معدني يتعين استبداله بصورة منتظمة، وقد يفشل أو يصاب بعدوى سيكون بالامكان يوماً ما حقن المرضى بجين وحيد يحقق لهم الشفاء الدائم من بطء ضربات القلب."