EN
  • تاريخ النشر: 04 سبتمبر, 2013

4 خطوات كي تصبح محظوظا

الاطلاع والمجازفة أبرز علامات الطريق إلى الحظ

الاطلاع والمجازفة أبرز علامات الطريق إلى الحظ

مجموعة من النصائح لمن يرغبون في النجاح في حياتهم وتحويل الحظ إلى فرص حقيقية يمكنهم اقنتاصها.

  • تاريخ النشر: 04 سبتمبر, 2013

4 خطوات كي تصبح محظوظا

 

قد يعتقد البعض أن الحظ الجيد يقتصر على أناس بعينهم، لكن الحقيقة أن هذا ليس صحيحا، فكل شخص يمكنه جعل حظه جيد من خلال اقتناص الفرص المعروضة أمامه دون إنتظار.

ويعد وضوح الأهداف هو نقطة البداية كي تصبح محظوظاً، وهو ما يمكن تبينه من خلال الـ 4 نصائح من كواليس "حياة الناس المحظوظين" من كتاب "نمط حياتكلمدرب التواصل "إدوارد ايزينووالتي نشرها موقع "24".

 

1- كن واضحا تجاه ما تريد

ربما تمر بك الفرص كل يوم، فقط كل ما عليك هو اقتناصها في اللحظة المناسبة، وسيساعدك على ذلك وجود هدف واضح أمامك طوال الوقت، وسوف تحتاج لذكائك وحسن تصرفك والوقت المناسب، فإذا أحسنت استغلال كل تلك الأمور سيبدو وكأن الحظ هو الذي سعى إليك، هكذا يحدث مع الأشخاص المحظوظين.

 

2- كن على اطلاع

الناس المحظوظون لديهم ميل كبير للقراءة والتعلم والبحث، هم دائماً في حالة إطلاع على كل جديد، يعرفون ما يجري حولهم من أمور قريبة وحتى بعيدة، ولديهم فهم جيد للعالم الذي يعيشون فيه، تماماً كأجهزة استقبال تعمل على مصراعيها، وهذا يعني أن تلتقط كثير من الإشارات التي تبث حولك، يوجد من بينها العديد من الفرص يمكن الوصول إليها، فمن الظاهر يبدو وكأنه الحظ، لكننا في الواقع نتحدث عن شخص مطلع، يستثمر الكثير من الوقت في أن يعرف، كن مثل هذا الشخص، وعليك تحقيق نفس النوع من النتائج.

 

3- كن اجتماعياً

بلا شك، وجود شبكة علاقات قوية يفتح لك أبواباً متنوعة من الفرص، فعلى سبيل المثال: ربما يدلك معارفك على فرصة عمل شاغرة لتحظى بعدها بوظيفة أحلامك.. وهكذا، لكن تأكد من نوعية الناس الذين يعرفون عنك، وعن قدراتك، ليكونوا دائماً محل ثقة، فلا شك أن التعرف على أشخاص جدد وبناء حياة اجتماعية غنية، سيؤتي ثماره.

 

4-تحمل المجازفة

هناك علاقة واضحة بين "الحظ" والاستعداد "لتحمل المخاطر" فالخوف من التجربة أمر شائع جداً، لكنه ليس في صالحنا دائماً، وأفضل وسيلة للتغلب على ذلك هو التدرج في اتخاذ القرار لخوض مجازفة، والثقة بأنك قادر على التصرف مع النتائج المختلفة، فهذا يبني الثقة في قدرتك على مواجهة المخاطر والحصول على فرص لم تكن لتراها من قبل.