EN
  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2015

10 مهن غريبة تتحكم في مصير المصريين.. اكتشفها

زار

زار

هناك العديد من العادات والمهن الغريبة التي يحتفظ بها الشعب المصري، ولازال الكثير من الناس يفكرون في اللجوء لأصحاب هذه المهن والمعتقدات عندما تواجههم أي مشكلة.

هناك العديد من العادات والمهن الغريبة التي يحتفظ بها الشعب المصري، ولازال الكثير من الناس يفكرون في اللجوء لأصحاب هذه المهن والمعتقدات عندما تواجههم أي مشكلة.

كودية الزار: يعتقد كثير من الناس أن "الزار" يمكنه أن يحل أي شيء، وعندما يكون الشخص مكروب أو يمر بوقت عصيب، أو يشك في أن هناك جن يتلبسه، يقوم بالذهاب إلى امرأة تعمل "كودية زاروهي تقوم بتحضير حلقة كبيرة من الراقصين بالدفوف، وتضع في المنتصف منضدة وبخور يدور حولها صاحب الأزمة حتى يسقط مغشيًا عليه من الطبول والدوران المستمر، وحينها تقوم بذبح شيء مثل "ديك" أو أحد الطيور، ويُعتقد أنه بذلك يُشفى المكروب من محنته.

البَشْعَة: عندما تشك أن شخصَا كذب عليك، يمكنك اختباره بقطعة من النار. تقول الأسطورة المتوارثة جيلًا بعد جيل أن البشعة تفصل بين المتخاصمين بالنار. وتقوم على فكرة لجوء المتخاصمين لشخص "المبشّع" والذي يتميز بالقوة والتقوى، والذي يدفعهم إلى "لعق" قطعة من الحديد المسخن بشدّة على النار، وإذا كان الشخص كاذب فالنار تحرق لسانه، أما إذا كان صادق فهي لا تؤذيه أبدًا. وتعتمد أيضًا على تخويف الكاذب من النار، وقد يعترف قبل أن يلعق قطعة الحديد فتحل المشكلة.

 وكانت "البشعة" شائعة في عدد من المناطق خاصة في المناطق الصحراوية وسيناء وبعض المحافظات النائية عن القاهرة، وهي متوارثة من قبائل بدوية نقلتها لأجيال بعد أجيال منذ زمن بعيد.

الدلالة: قديمًا كانت تقوم بشراء الأقمشة والملابس واحتياجات البيت وتبيعها للسيدات في المنازل، لأن النساء لم يكن مسموح لهن بالخروج إلا في أضيق الحدود، وكانت الدلالة تشتري وتبيع وفي أحيان كثيرة تحصل على عريس للإبنة أو عروس للإبن.

زيارة الأضرحة عند المرور بأزمة من التراث المصري
683

زيارة الأضرحة عند المرور بأزمة من التراث المصري

لدغة النحل.. علاج: كان كثير من الناس يلجأ لـ "لدغة النحل" لعلاجهم من الأمراض المستعصية على الأطباء، ويوجه المريض النحلة للمنطقة المراد علاجها، وتقوم النحلة بلدغه فيها، ويشاع أنها مستخدمة في أمراض مثل "فيروس سي، العقم، الجيوب الأنفية، وخشونة المفاصل".كما يستخدمها البعض في القيام ببعض أعمال السحر والشعوذة.

المشاهرة: عندما لا تستطيع امرأة الإنجاب، فإنها تلجأ إلى "الداية" التي تقوم ببعض الأعمال الغريبة لكي تحمل المرأة، مثل أن تدفعها للنوم بين قضبان قطار، أو دخول المقابر، وارتداء سلسلة بها رأس "كلبأو التدحرج من قمة جبل، لكي تنجح في الحصول على طفل. قراءة الكف والودع والفنجان: الكثير من الطرق التي تحاول التنبؤ بالغيب، عن طريق خطوط الكف، وخطوط الفنجان، وقراءة الودع، وهي طرق شائعة يعتقد المصريين في جدواها، ربما لا يأخذونها على محمل الجد، ولكنها بالتأكيد موجودة ومتوارثة حتى الآن.

قراءة الفنجان
414

قراءة الفنجان

الرفاعي: عندما يشك شخصًا بأن هناك ثعبان في البيت، يحضر الرفاعي الذي يقوم بقراءة طلاسم ويعزف على ناي، حتى يخرج الثعبان ويقبض عليه.

كاشفة العروس: سيدة يتم إحضارها ليلة الزفاف في الأرياف والمناطق النائية لتتحقق من عذرية العروس ليلة الزفاف.

بول الإبل: يشاع أنه يستخدم في علاج كثير من الأمراض، مثل الدمامل ، والجروح التي تظهر في الجسم ، ووجع الأسنان وغسل العيون، وتستخدمه النساء في غسل شعورهن لإطالتها وإكسابها الشقرة واللمعان. ويقوم المعالج ببول الإبل بإعطاءه للمريض أو المحتاج غالبا بدون أجر. ويستخدمه البعض في القيام ببعض أعمال الدجل السحر والشعوذة.

الخاطبة: تحصل على صور ومواصفات الراغبين في الزواج، سواء شاب أو فتاة، وتبحث لهم عن نصفهم الآخر، ولازالت الخاطبة موجودة حتى يومنا هذا.