EN
  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2013

"تتار رمضان": "العكيد" يقود عملية فدائية لإنقاذ عباس قبل شنقه بلحظة

تتار رمضان

تتار رمضان

اقتاد حراس السجن "عباس" إلى المشنقة وظل متماسكا إلى أن رأى ابنته فطلب من الحراس أن يسمحوا له باحتضانها لكنهم رفضوا فسالت دموعه وظلت الصغيرة تتوسل إليهم أن يتركوا أباها دون جدوى.

 اقتاد حراس السجن "عباس" إلى المشنقة وظل متماسكا إلى أن رأى ابنته فطلب من الحراس أن يسمحوا له باحتضانها لكنهم رفضوا فسالت دموعه وظلت الصغيرة تتوسل إليهم أن يتركوا أباها دون جدوى.

التف الحبل حول رقبة عباس في اللحظة التي جاء فيها العكيد رمضان على حصانه ومعه مجموعة من الرجال في دون أن يهاب رجال الشرطة الذين التفوا حول المشنقة.

سارع أحد الحراس بدفع الكرسي الذي يقف عليه "عباس" فظل معلقا في الحبل وقبل أن يلفظ أنفساه هجم رمضان على المشنقة وقطع الحبل وأخذ عباس وابنته وانطلق بينما ظل رجاله يتبادلون الرصاص مع الشرطة.. فهل سيصل الجميع لبر الأمان أم ستنجح السلطة في إعادتهم.. تابع الحلقة المقبلة.